مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يلاحق حراسه

مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يلاحق حراسه
46 مستوطنا اقتحموا الأقى اليوم (الأوقاف)

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال التي واصلت فرض إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين لساحات الحرم.

وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية، فراس الدبس، إن 46 مستوطنا واثنين من عناصر مخابرات الاحتلال اقتحموا المسجد الأقصى، عبر باب المغاربة، ونفذوا جولات في ساحاته، وسط تلقيهم شروحات عن "الهيكل" المزعوم.

وأوضح أن شرطة الاحتلال واصلت التضييق على دخول المصلين للمسجد الأقصى، ودققت في هوياتهم الشخصية، وذلك في ظل أجواء روحانية إيمانية تشهدها ساحات المسجد خلال شهر رمضان.

وحاصرت شرطة الاحتلال عند منتصف الليل، الشبان المعتكفين بالمسجد الأقصى، وأخرجتهم بالقوة من المسجد.

وفي سياق إجراءات الاحتلال بالقدس القديمة والأقصى، أفرجت شرطة الاحتلال، مساء الأحد، عن حارسي المسجد الأقصى سائد السلايمة وسمير اليمن بشرط الإبعاد عن الأقصى 15يوما.

واعتقلت شرطة الاحتلال الحارسين السلايمة واليمن فور خروجهما من المسجد الأقصى، وحولتهما للتحقيق في أحد مراكزها بالقدس المحتلة.

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة بأن شرطة الاحتلال اعتقلت الحارسين وبعد التحقيق معهما تم الإفراج عنها بشرط الإبعاد عن الأقصى 15 يوما.

وصادرت سلطات الاحتلال، أمس الأحد، عشرات الطرود الغذائية ضمن حملة "رمضان الخير والتمكين" تحت شعار "انتماء يتنامى وعطاء يتأتى" أطلقتها "صندوق وقفية القدس".

 واحتجزت شرطة الاحتلال الطرود عدة ساعات في حي المصرارة ومنعت توزيعها كما كان مقررًا، ومن ثم صادرتها.

وكانت شرطة الاحتلال اعتقلت الناشط ناصر قوس، وساجد السلايمة، ونياز السلايمة، خلال التحضير لتوزيع الطرود الغذائية.

وأوضح قوس عقب الإفراج عنه أن شرطة الاحتلال تدعي أن الطرود ممولة من السلطة الفلسطينية وهو مخالف للقانون، مؤكدا أن هذه الطرود هي حملة لصندوق وقفية القدس، حيث كان من المقرر توزيعها على العائلات الفقيرة في البلدة القديمة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية