اشتية: لا يمكننا مواصلة الاعتراف بإسرائيل

اشتية: لا يمكننا مواصلة الاعتراف بإسرائيل
(أ.ب.)

قال رئيس الوزراء في السلطة الفلسطينية، محمد اشتية: "نحن في المجلس الوطني والمركزي سنعيد النظر بكافة الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل، لا يمكن الاستمرار في الاعتراف بإسرائيل بينما هي لا تعترف بنا".

جاء ذلك في كلمة له على هامش مأدبة إفطار بمدينة الخليل مساء السبت، حسب بيان من مكتبه، عممه على وسائل الإعلام.

ونقل البيان عن اشتية قوله: "نحن في المجلس الوطني والمركزي سنعيد النظر في كافة الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل".

وأضاف: "إسرائيل تشن علينا حرب حول الرواية، تريد أن تزور روايتنا حول الأقصى، والرواية المسيحية حول الكنيسة، لتطغى الرواية اليهودية، فمهما عملت لن تزور التاريخ لأن جذورنا ضاربة في هذه الأرض".

وتابع اشتية: "نحن اليوم نرسم ملامح مرحلة جديدة أهم هذه الملامح تعزيز صمود الإنسان الفلسطيني على أرضه، وسنعمل في الحكومة التي هي أحد أوتاد تعزيز شرعية الرئيس محمود عباس، على تعزيز صمود المواطنين وإنهاء الانقسام ووحدة الشعب الفلسطيني بالجغرافيا والديمغرافية والمؤسسات، ونريد خلق تنمية اقتصادية متوازنة بين محافظات الوطن".

ودعا رئيس الوزراء، الفلسطينيين في الشتات القدوم إلى بلادهم والاستثمار فيها، مشددا على أن الحكومة ستقدم لهم التسهيلات.

ونهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي، قرر المجلس المركزي إنهاء جميع التزامات منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية تجاه اتفاقاتها مع إسرائيل.

وقرر المجلس تعليق الاعتراف بدولة إسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران/يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وتتزامن تصريحات اشتية تتزامن مع ترقب عالمي لكشف واشنطن عن "صفقة القرن"، التي تقول إنها تقدم حلا نهائيا للقضية الفلسطينية وللصراع العربي الإسرائيلي، وسط مؤشرات لتحيزها إلى إسرائيل، وعزم واشنطن فرض ضغوط كبيرة على الفلسطينيين لقبولها.