مناشدة لإطلاق سراح المعتقلة السياسية آلاء بشير قبل العيد

مناشدة لإطلاق سراح المعتقلة السياسية آلاء بشير قبل العيد
المعتقلة السياسية آلاء بشير (مواقع التواصل)

ناشدت عائلة المعتقلة السياسية آلاء فهي بشير من قرية جينصافوط قضاء قلقيلية، إطلاق سراح ابنتهم من زنازين أجهزة السلطة الفلسطينية وعدم تغييب فرحة العيد عنها، لتعيش العيد بين أحضان عائلتها.

وقالت والدة آلاء بشير المعتقلة السياسية لدى جهاز الأمن الوقائي في قلقيلية منذ مطلع أيار/مايو الجاري، في تصريح صحافي إن ابنتها تعاني وتتعذب جراء مواصلة اعتقالها، خاصة مع اقتراب عيد الفطر السعيد.

ودعت والدة بشير إلى الإفراج الفوري عن ابنتها كي تقضي العيد بين عائلتها، حيث لا يوجد تهمة محددة موجهة لها سوى إثارة النعرات الطائفية، ولا يوجد طوائف في فلسطين المحتلة كي توجه لها هذه التهمة.

وقبل أيام أصدر الفريق المكلف بالدفاع عن المعتقلة السياسية بشير، بيانا عممه على وسائل الإعلام، تطرق من خلاله للتهمة المنسوبة إلى المعتقلة بشير والتي يتم التحقيق بخصوصها وهي "إثارة النعرات العنصرية"، وذلك خلافا لنص المادة 150 من قانون العقوبات النافذ رقم 16 لسنة 1960.

وجرت العادة لدى أمن السلطة توجيه تهمة "إثارة النعرات الطائفية" لغالبية من تعتقلهم على خلفية مناصرتهم لحركة حماس أو الجهاد الإسلامي، أو لكل من يقوم بكتابة مواد وتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة الـ"فيسبوك".

ولفتت والدة بشير إلى أن الأمن الوقائي كان قد اعتقل ابنتها آلاء وهي محفظة للقرآن الكريم من أحد مساجد قرية جينصافوط جنوب شرق قلقيلية بتاريخ 9\5\2019، حيث مضى على اعتقالها أكثر من 22 يوما متواصلا.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية