فعاليات احتجاجية لمواجهة ورشة البحرين تنطلق الجمعة

فعاليات احتجاجية لمواجهة ورشة البحرين تنطلق الجمعة

دعا ممثلو فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، ومؤسسات مجتمع مدني، وشخصيات مستقلة، اليوم الأحد، إلى "هبة شعبية" في المحافظات والمخيمات والشتات الفلسطيني، لمواجهة الخطة الأميركية التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية المعروفة إعلاميًا بـ"صفقة القرن". 

وعقد ممثلون عن الفصائل الفلسطينية ومنظمات المجتمع المدني اجتماعًا تشاوريًا موسعًا في مدينة البيرة، اليوم، لإقرار فعاليات لمواجهة ورشة المنامة الاقتصادية، التي تنظمها الولايات المتحدة بالشراكة مع البحرين، يومي 25 و26 حزيران/ يونيو الجاري، للإعلان عن الشق الاقتصادي لـ"صفقة القرن".

ومن المقرر أن تبدأ الفعاليات الاحتجاجية يوم الجمعة المقبل، بفعالية ضد بؤرة استيطانية على أراضي قرية جيبيا شمال غرب رام الله، في الضفة الغربية المحتلة.

وفي هذا السياق، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ومنسق القوى الوطنية والإسلامية في الضفة الغربية، واصل أبو يوسف، خلال الاجتماع في بلدية البيرة، إن "اللقاء واحد من سلسلة لقاءات تجمع قوى المجتمع، لوضع برنامج فعاليات جماهيري لمواجهة الخطط والإجراءات الأميركية والإسرائيلية، التي تستهدف شطب حقوق الشعب الفلسطيني". 

وأضاف أن الفعاليات الجاري بلورتها "ستكون في إطار نضالي، على خطوط التماس مع الجيش الإسرائيلي، وليس في مراكز المدن"، وأشار إلى أنه سيتم التنسيق مع لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الأراضي المحتلة عام 1948، ومخيمات اللجوء، وتجمعات الفلسطينيين في جميع أنحاء العالم. 

وشدد على أنه "لا بد من إعلاء الصوت، ومطالبة البحرين بعدم استضافة الاجتماع، ومطالبة الدول العربية بعدم حضوره، لأن ذلك يعني تطبيعا مجانيا مع الاحتلال، ويعني إعطاء ضوء أخضر للاحتلال بوجود أطراف عربية تتساوق مع ما يسمى صفقة القرن".

وأعلن أبو يوسف عن فعالية مركزية، يوم الجمعة المقبل، في بلدة جيبيا شمال رام الله، وأخرى يجري التخطيط لها في 24 حزيران/ يونيو الجاري وسط رام الله، تزامنا مع انعقاد ورشة البحرين الاقتصادية. 

وأضاف "المطلوب فعل كفاحي في مواجهة صفقة القرن، وشقها الاقتصادي المتمثل بورشة البحرين، ورفضا لكل السياسات الأميركية". 

وأشار للموقف الفلسطيني الرافض للورشة، ودعوة العرب لعدم المشاركة، لأن حقوق الشعب الفلسطيني لا يمكن مقايضتها بالأموال، حسب قوله. 

وخلص الاجتماع كذلك إلى تنظيم مسيرة جماهيرية ضد ورشة المنامة، يوم السبت المقبل في رام الله، إضافة إلى إقامة فعاليات من النقابات والفصائل والمجتمع المدني في أيام 23 و24 و25 حزيران/ يونيو الجاري. فيما برزت خلال الاجتماع دعوات لإضراب في الأراضي الفلسطينية تزامنا مع الورشة.

وتلاقي ورشة المنامة الاقتصادية رفضا رسميا من القيادة الفلسطينية، والفصائل الوطنية والإسلامية، بالإضافة إلى رفض شعبي جامع، حيث يتردد أن الصفقة تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات كبرى لإسرائيل.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية