BDS تدعو لحل "لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي"

BDS تدعو لحل "لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي"
عباس يستقبل وفد من حزب ميرتس في نشاط نظمته اللجنة (وفا)

دعت حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل (BDS)، في بيان صدر عنها أمس، الخميس، إلى حل ما تسمى "لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي"، المنبثقة عن منظمة التحرير الفلسطينية، "كونها تمارس أنشطة تطبيعية".

وطالبت الحركة، بالضغط على اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، لتطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي، بما يشمل حلّ "لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي".

وبيّنت BDS أن "وفدًا يمثل لجنة التواصل سبق ونظم إفطارًا تطبيعيًا مع شخصيات إسرائيلية صهيونية في مدينة يافا، وضم شخصيات في السلطة ورؤساء بلديات".

وأكدت أن تلك الواقعة لم تكن "المرة الأولى التي يشارك فيها ممثلون عن لجنة التواصل في أنشطة تطبيعية، فسجلّ اللجنة حافلٌ بالمشاركات في مؤتمرات تُعنى بالأمن القومي لإسرائيل، مثل مؤتمر هرتسليا، الذي يعتبر الأهم على مستوى الأمن والمخابرات الإسرائيلية".

ولجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي شكلت بقرار من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عام 2012، وتعتبر من دوائر منظمة التحرير، ومهمتها كما تقول المظمة: "التواصل مع المجتمع الإسرائيلي بهدف نقل الموقف الفلسطيني لهم".

وتعتبر قوى وفصائل فلسطينية، بما فيها المنضوية تحت منظمة التحرير، اللجنة أداة من أدوات التطبيع ولا تنفك المطالبات بحلها.

وسبق أن قالت لجنة التواصل، إنه "يجب التفريق بين التطبيع مع الاحتلال وأدواته، وهو أمر مرفوضٌ ومدانٌ فلسطينيا، وبين العمل على الجبهة الإسرائيلية الداخلية من خلال الحوار والتواصل والنقاش مع المجتمع الإسرائيلي وشرائحه المتعددة".

وفي 30 تشرين الأول/ أكتوبر 2018، قرر المجلس المركزي، التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، تعليق الاعتراف بدولة إسرائيل، لحين اعتراف تل أبيب بدولة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. كما قرر المجلس وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، ووقف العلاقات الاقتصادية معها. 

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية