اشتية: ورشة البحرين لتبييض الاستيطان وشرعنة الاحتلال

اشتية: ورشة البحرين لتبييض الاستيطان وشرعنة الاحتلال
(وفا)

قال رئيس الحكومة الفلسطينية، محمد اشتية، اليوم الإثنين، إن الورشة الأميركية في العاصمة البحرينية، المنامة تهدف لتبييض الاستيطان، وإضفاء الشرعية على الاحتلال.

وفي جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية التي عقدت، اليوم في رام الله، قال اشتية إن محتوى الورشة الأميركية في العاصمة البحرينية المنامة هزيل، والتمثيل فيها ضعيف ومخرجاتها ستكون عقيمة، وأن رفض فلسطين لها وعدم مشاركتها أسقط الشرعية عنها.

وأضاف اشتية: "القضية الفلسطينية حلها سياسي متمثل بإنهاء الاحتلال وسيطرتنا على مواردنا، وسيكون بإمكاننا بناء اقتصادنا، والمشروع الاقتصادي الأميركي والمؤتمر المنبثق عنه في المنامة هو تبييض للاستيطان، وإضفاء للشرعية على الاحتلال، فلم تتطرق الخطة الأميركية المنشورة، إلى فلسطين والاحتلال والاستيطان والسيادة والدولة والمعابر ذات السيادة بل تتحدث عن اقتصاد هوائيّ".

وتابع، بحسب "وفا"، أن "من يريد تحقيق السلام والازدهار للشعب الفلسطيني، عليه أن يدعو إسرائيل لوقف سرقة أرضنا وقرصنة أموالنا والاستيلاء على مواردنا الطبيعية ومقدراتنا، وليفرض عليها إنهاء احتلالها ووقف الاستيطان والتخلص من تبعاته، وفك الحصار عن قطاع غزة، والالتزام بما يمليه القانون الدولي والقرارات الدولية".

وحول الوضع المالي، قال اشتية: "إن إسرائيل ما زالت تحتجز أموالنا، وعليه الوضع المالي صعب، لكننا ثابتون على موقفنا، بأن لا نستسلم ولا نستلم أموالنا منقوصة، ولن نقبل بالقرصنة الإسرائيلية، ولا بوسم أسرانا وشهدائنا بالإرهاب".

وأضاف اشتية "نبحث عن حلول، ولدينا بعض الخطط، لكن الحل الجذري أن تقوم إسرائيل بإعادة أموالنا كاملة".

ورحب بما جاء في الاجتماع الطارئ لوزراء المالية العرب، "الذي عقد لمساعدتنا في مواجهة الأزمة المالية"، معربا عن أمله بأن تترجم شبكة الأمان العربية إلى واقع.