إصابات باعتداءات قوات الاحتلال على مسيرات بالضفّة ومواجهات وإضراب بالعيسوية

إصابات باعتداءات قوات الاحتلال على مسيرات بالضفّة ومواجهات وإضراب بالعيسوية
قوات الاحتلال في الضفة المحتلة اليوم (أ ب أ)

أُصيب عشرات الفلسطينيين، اليوم الجمعة، بالاختناق بالغاز المُدمع، وبالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، عقب قمع واعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي، على مسيرات في قرية بلعين، ونعلين، واستهداف مسيرة سلمية في قرية عزموط، شرق نابلس، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

ففي بلعين، غرب مدينة رام الله، أُصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق عقب قمع قوات الاحتلال المسيرة الأسبوعية السلمية في القرية، والتي انطلقت عقب صلاة ظهر اليوم الجمعة، من وسط القرية باتجاه جدار الفصل العنصري الجديد في منطقة أبو ليمون.

من اعتداء الاحتلال في عزموط (أ ب أ)

وأطلق جنود الاحتلال القنابل الصوتية، والغاز المسيل للدموع بكثافة صوب المشاركين في المسيرة، من فوق التلال المحاذية للجدار، ما أدى لإصابة عشرات بالاختناق، واحتراق مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون.

وشارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي القرية، ونشطاء سلام إسرائيليين، ومتضامنون أجانب، تنديدا بالورشة الأميركية في المنامة.

ورفع المشاركون العلم الفلسطيني، وجابوا شوارع القرية مرددين الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، وإطلاق سراح جميع الأسرى وعودة جميع اللاجئين إلى ديارهم وأراضيهم التي هجروا منها.

وفي قرية عزموط، شرق نابلس، أصيب عدد من المواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وبحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء استهداف قوات الاحتلال لمسيرة سلمية.

وشارك عشرات المواطنين في المسيرة التي انطلقت بعد أداء صلاة الجمعة، صوب الأراضي المهددة بالمصادرة في قريتي عزموط ودير الحطب، بدعوة من فصائل العمل الوطني، وفعاليات نابلس، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، تأكيدا على الثوابت الوطنية ورفضا لصفقة القرن و"ورشة البحرين".

(أ ب أ)

واستهدفت قوات الاحتلال، المشاركين في المسيرة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع، الأمر الذي أدى لإصابة عدد منهم.

وفي نعلين، أصيب عدد من المواطنين بالاختناق، عقب قمع قوات الاحتلال المسيرة الأسبوعية للقرية، والتي انطلقت عقب صلاة ظهر اليوم، تنديدا بالورشة الأميركية.

وذكرت مصادر محلية في القرية أن جنود الاحتلال أطلقوا الغاز المسيل للدموع صوب المشاركين في المسيرة، ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق.

وحمل المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني ورددوا الهتافات والشعارات المنددة بالمؤامرات التي تحاك ضد الحقوق الفلسطينية.

(أ ب أ)

مواجهات في العيسوية وإضراب شامل

وفي سياق ذي صلة، اندلعت مواجهات بين الشبان وبين قوات الاحتلال، بعد ظهر اليوم، في بلدة العيساوية في القدس، وفق ما أورد "المركز الفلسطيني للإعلام".

وشهدت العيسوية اليوم، إضرابا شاملا، حدادا على استشهاد الأسير المحرر محمد سمير عبيد، إذ أغلقت المحلات التجارية أبوابها، وخلت الشوارع من المارة.

(أ ب أ)

واقتحمت قوات الاحتلال البلدة، عقب صلاة الجمعة، وتصدى لها الشبان بالحجارة واندلعت مواجهت متفرقة في شوارع البلدة، أطلقت خلالها تلك القوات الأعيرة النارية وقنابل الغاز المسيل للدموع دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

وأظهر مقطع فيديو انتشر في شبكات التواصل الاجتماعي اعتقال شابين في البلدة، ولم تعلن جهة رسمية أسماء الشبّان بعد.

وفي وقت سابق اليوم، أمهلت محكمة الصلح في القدس، الشرطة، 48 ساعة لاتخاذ قرار بشأن تسليم جثمان الشهيد محمد سمير عبيد (20 عاما)، الذي استشهد أمس الخميس، متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال، في مواجهات اندلعت إثر قمع الاحتلال لوقفة احتجاجية في العيسوية.

وفي حال لم تُسلم الشرطة جثمان الشهيد، فإن ذويه، بالإضافة إلى مؤسسات حقوقية أخرى، سيتوجهون إلى المحكمة العليا الإسرائيلية، للمُطالبة بتسليم الجثمان، وفق ما قال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين، محمد محمود.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ