القدس: بحث سبل مواجهة قرار إخلاء فندق "إمبريال"

القدس: بحث سبل مواجهة قرار إخلاء فندق "إمبريال"

ناقشت اللجنة الوطنية لحماية الأوقاف في القدس ممثلة عن القوى الوطنية والإسلامية، في فندق "إمبريال" في باب الخليل مع صاحب العقار، وليد الدجاني، لبحث تداعيات قرار إخلاء الفندق وسبل مواجهة القرار على المستويات القانونية والسياسية والميدانية في سبيل المحافظة على العقار.

وكان ذلك ضمن جولة ميدانية في محيط باب الخليل للاطلاع عن كثب حول التسريبات والبيوعات التي تمت للمستوطنين.

وزار وفد اللجنة أيضا بيت المعظمية الذي تمّ تسريبه هو الآخر، حيث التقى الوفد صاحب البيت، الحاج أبو رياض عدوين، واستمع إلى المعاناة اليومية للعائلة في ظل تحديات يومية تضغط عليهم للاستسلام وترك البيت والخضوع لابتزاز المستوطنين، إلّا أنّ العائلة أكدت أنها صامدة في وجه كلّ ذلك، وستتم متابعة الجانب القانوني مع العائلة.

وأكّد رئيس جمعية القدس للحقوق الاجتماعية والثقافية، الأستاذ زياد الحمّوري، أنه "يجب أن تتكاثف الجهود من أجل التّصدي لسياسة التسريبات والبيوعات ولنعمل معاً لنشكّل حاضنة لهذا النضال والاستمرار في العمل الشعبي والميداني إلى جانب القضائي".

وبدوره أكّد عضو حراك الحقيقة الأرثوذكسية، جريس سَكس، "إنّنا أمام قضيّة كبيرة، تحتاج إلى الجميع وتقاسم الأدوار، من أجل انتزاع قرار سياسي فلسطيني وأردني داعم لحراكنا ضد البطرك والمستوطنين وتلاعبهم بأوقافنا".

ومن جهته، تحدّث عدي بجالي عن "أهميّة التعاون من أجل محاولة إرجاع ما يمكن إرجاعه من العقارات أو منع ما يمكن منعه من تسريبات وبيوعات أخرى، وهذا فقط يحتاج منّا أن نكثّف جهودنا والسير في المسار القضائي لفضح ثيوفيلوس وأعوانه وكلّ المنظومة البطريركية الفاسدة التي ألحقت ضررا كبيرا في الوجود الفلسطيني على الأرض وساهمت بشكل كبير في تهويد القدس وكافة قرانا ومدننا الفلسطينية".

وختمت اللجنة بـ"دعوة جماهير شعبنا وبمركباته السياسية للالتفاف حول حراك اللجنة الوطنية للدفاع عن الأوقاف كي نكون جميعا شركاء في قضيّة وطنيّة وجوديّة تحافظ على هويّة ومكانة القدس ودلالاتها. وسنعلن عن نشاطات مشتركة قريبا".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية


القدس: بحث سبل مواجهة قرار إخلاء فندق "إمبريال"

القدس: بحث سبل مواجهة قرار إخلاء فندق "إمبريال"

القدس: بحث سبل مواجهة قرار إخلاء فندق "إمبريال"