مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يواصل التنكيل بأهالي العيسوية

مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يواصل التنكيل بأهالي العيسوية
الاحتلال يواصل اقتحام أحياء قرية العيسوية (وفا)

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال التي تواصل للشهر الثاني حملة التنكيل بأهالي العيسوية، فيما فرضت إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين لساحات الحرم.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة إن 42 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى، ونظموا جولات استفزازية في ساحاته وسط تلقيهم شروحات عن "الهيكل" المزعوم، وبعضهم حاول تأدية صلوات تلمودية قبالة قبة الصخرة ومصلى "باب الرحمة" قبل المغادرة من جهة باب السلسلة.

واحتجزت شرطة الاحتلال المتمركزة على بوابات الأقصى بعض الهويات الشخصية للمصلين الوافدين من القدس والداخل، وفتشت حقائبهم، فيما يتعرض الأقصى يوميا لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، في محاولة لبسط سيطرتها الكاملة على المسجد، وتقسيمه زمانيا ومكانيا.

إلى ذلك، يواصل الاحتلال حملة تعسفية في العيسوية منذ نحو شهرين اعتقل خلالها عشرات الشبان والأطفال، فضلا عن تنكيله اليومي بالمواطنين.

واعتقلت شرطة الاحتلال، فجر اليوم الإثنين، 7 فلسطينيين، بينهم فتاة، من منازلهم في بلدة العيسوية، معظمهم من عائلة واحدة، وتم تحويلهم لمراكز التوقيف.

وطالت الاعتقالات: الفتاة نغم محمد حسن عليان، والطفل معتصم حمزة عبيد، يوسف هاشم عليان، ماجد سليمان داري، محمد عليان، أنس عليان، وفادي يوسف عبيد.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"