القدس: الاحتلال يعتدي على المتظاهرين.. والأهالي: لصلاة عيد جامعة

القدس: الاحتلال يعتدي على المتظاهرين.. والأهالي: لصلاة عيد جامعة
صورة أرشيفية (أ ب أ)

تصدّى آلاف المقدسيّين، مساء السبت، لاقتحامات مئات المستوطنين لأحياء البلدة القديمة من القدس المحتلة، في ذكرى "خراب الهيكل" المزعوم.

وهاب المقدسيّون المحتفلين بعيد الأضحى المبارك التوجه للمسجد الأقصى، الأحد، وأداء صلاة العيد فيه.

وتبيّن مقاطع فيديو من المكان أن قوات الاحتلال المتواجدة قرب باب العامود في القدس، اعتدت على المشاركين في المسيرة، ما أدّى إلى إصابة هدد منهم برضوض.

وكان عشرات المستوطنين اقتحموا عدة أحياء في مدينة القدس، وردّدوا شعارات عنصرية، تمهيدًا لاقتحامات الأحد تزامنًا مع صلاة عيد الأضحى المبارك.

وأفادت مصادر صحافيّة أن شرطة الاحتلال في القدس أغلقت محيط باب العامود بالسواتر الحديدية أمام المصلّين، بعد تصاعد الدعوات من أجل التصدي لاقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى في أوّل أيّام العيد.

والجمعة، أعلنت الهيئات الإسلامية في القدس المحتلة إقامة صلاة العيد موحدة وجامعة في المسجد الأقصى المبارك، ردا على قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي منع صلاة العيد فيه.

وقررت الهيئة الإسلامية العليا ومجلس الأوقاف والشؤون الإسلامية ودار الإفتاء بالقدس، إغلاق مساجد مدينة القدس أول أيام عيد الأضحى لتقام صلاة العيد جامعة في الأقصى، وذلك ردا على قرار منع المصلين من إقامة صلاة العيد وإعلان شرطة الاحتلال أنها ستجري "تقييما" للوضع في الأقصى مع ساعات الصباح الأولى يوم العيد لتقرر بناء عليه فتح المسجد للاقتحامات والتدنيس من قطعان المستوطنين.

ويأتي هذا الموقف بعدما طالبت جماعات ومنظمات "الهيكل المزعوم" حكومة الاحتلال، السماح لليهود باقتحام الأقصى خلال عيد الأضحى حتى وإن كان يوم عيد للمسلمين، وزيادة أوقات الاقتحامات، حتى تشمل كل ساعات الصباح والظهر، ولم تكتف بذلك، بل طالبت بـ"إغلاق الأقصى طوال اليوم الأول للعيد في وجه المسلمين وفتحه لليهود طوال اليوم".