غزة: تشييع جثمان فلسطيني استشهد برصاص الاحتلال

غزة: تشييع جثمان فلسطيني استشهد برصاص الاحتلال
(أ ب أ)

شيّع العشرات من الفلسطينيين، جثمان شاب استشهد برصاص إسرائيلي، صباح اليوم الأحد، قرب الحدود الشرقية لشمالي قطاع غزة.

وانطلق الموكب الجنائزي من أمام مستشفى الأندونيسي باتجاه منزل ذويه لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على جثمانه.

وأدى المشيعون صلاة الجنازة على جثمان الشاب مروان خالد ناصر (26 عاما)، في مسجد عُمر، في بلدة بيت حانون، قبل أن يُوارى الثرى في مقبرة الشهداء شرق بلدة جباليا شمال القطاع، وسط صيحات الغضب والاستنكار ضد الجرائم البشعة التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق أهالي القطاع المحاصر.

وصباح الأحد، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد ناصر، أعدمته قوات الاحتلال بعد أن اقترب من السياج الفاصل.

وفي وقت سابق، أفادت المصادر، نقلا عن شهود عيان أن قوات الجيش الإسرائيلي المتمركزة خلف السياج الأمني الفاصل، قرب الحدود الشرقية لبلدة بين حانون، أطلقت النار على شاب فلسطيني، اقترب من السياج الفاصل، وأردته قتيلا.

بدوره، قال الجيش الإسرائيلي، إن قواته أطلقت النار على مسلح فلسطيني اقترب من السياج، شمالي قطاع غزة، وقصفت موقعا يتبع لحركة حماس في المنطقة.

وأمس السبت، قتل جيش الاحتلال أربعة فلسطينيين بزعم أنهم حاولوا اجتياز السياج الحدودي وهم مسلحون ببنادق كلاشنيكوف وقنابل يدوية.