اعتداءات للمستوطنين على قاطفي الزيتون بنابلس والخليل

اعتداءات للمستوطنين على قاطفي الزيتون بنابلس والخليل
(وفا)

تواصل مجموعات من المستوطنين تنفيذ الاعتداءات على الفلسطينيين في بعض محافظات الضفة الغربية المحتلة، ومنعهم دخول أراضيهم وقطف الزيتون وسرقة المحاصيل.

وتمنع مجموعات من المستوطنين، منذ مطلع الأسبوع الجاري مزارعين من الوصول إلى أراضيهم وحقول الزيتون لجني الثمار في منطقة اسير شرق قرية الشيوخ بمحافظة الخليل.

ومنع المستوطنون عددا من أفراد عائلتي أبو عيد والوراسنة من الوصول إلى أراضيهم شرق البلدة، لقطف ثمار الزيتون، قرب عدد من المستوطنات القريبة.

وطردت قوات الاحتلال، اليوم الثلاثاء، قاطفي الزيتون من أراضيهم في قرية قريوت جنوب نابلس.

وتمنع قوات الاحتلال المواطنين من الوصول إلى أراضيهم لقطف ثمار الزيتون، حيث استهدفتهم بقنابل الغاز المسيل للدموع، اثناء توجههم لمنطقة "بطيشة" في الجهة الغربية للقرية.

كما وتطرد لليوم الرابع على التوالي المزارعين من أراضيهم، رغم أنها لا تحتاج الى تنسيق مسبق من أجل دخولها والعمل بها.

وبحسب مزارعين، فإن مستوطنين قاموا بمنعهم من الوصول إلى أراضيهم، واعتدوا عليهم. أذ أعلن المستوطنون في أكثر من مناسبة نيتهم الاستيلاء على هذه الأراضي، التي تعود ملكيتها لعائلات أبو عيد و الوراسنه.

وقامت مجموعات من المستوطنين بتدمير 1850 شجرة زيتون في ذات المنطقة في شهر آذار/مارس الماضي.

وهاجم عشرات المستوطنين، أمس الإثنين، قاطفي الزيتون في عدة مناطق بين قريتي "قصرة وجالود قضاء نابلس.

كما حطم المستوطنون زجاج 4 مركبات، وهاجموا منزلا غير مأهول بالسكان يعود للمواطن توفيق الشوبكي.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس، إن عشرات المستوطنين من البؤرة الاستيطانية "يايش كوديش"، هاجموا المزارعين وحاولوا منعهم من قطف ثمار الزيتون، إلا أن المزارعين تصدوا لهم وأجبروهم على التراجع.

ومنعت قوات الاحتلال المزارعين من الوصول لأراضيهم في منطقة خلة العزب غرب بيت فوريك.

 وأفاد مواطنون أن جنود الاحتلال اعترضوا المزارعين، وأبلغوهم بقرار منعهم من قطف الزيتون في تلك المنطقة.

وتم إبلاغ المزارعين من الارتباط الفلسطيني أنه تم تمديد تنسيق قطف الزيتون المحاذي لمستوطنة "جدعونيم" التابعة لمستوطنة "ايتمار"، ليصبح من 27 إلى 31 الشهر الجاري.

وفي سياق الاعتداء على الفلسطينيين، هاجم مستوطنون بساعات متأخرة من الليل، عدة مركبات قرب قرية اللبن الشرقية، على الطريق الواصل بين مدينتي نابلس ورام الله.

وأفاد شهود عيان أن عدة مركبات تضررت نتيجة رشقها بالحجارة من قبل المستوطنين، جنوب اللبن الشرقية والمحاذية لمستوطنة "معالي ليفونه".

كما اعتدت مجموعات من المستوطنين على عدد من المواطنين في أنحاء متفرقة من محافظة الخليل.

وأفاد مواطنون بأن مستوطنين هاجموا عائلة جودة الجعبري قرب عمارة الرجبي التي يستولي عليها المستوطنين، وأصابوا العائلة بجالة من الذعر والخوف.