إصابات باعتداء للمستوطنين بالخليل والاحتلال يتقحم قباطية

إصابات باعتداء للمستوطنين بالخليل والاحتلال يتقحم قباطية
(وفا)

أصيب عدد من الفلسطينيين بينهم العديد من الأطفال، اليوم السبت، في اعتداء للمستوطنين في حي تل الرميدة في مدينة الخليل، فيما داهمت قوات الاحتلال بساعات المساء عدة منازل في بلدة قباطية جنوب جنين.

وأفاد شهود عيان بأن أعدادا كبيرة من المستوطنين اقتحموا قلب الخليل ومركزها التجاري باب الزاوية، وهاجموا بحراسة جنود الاحتلال المواطنين بالحجارة والزجاجات الفارغة ورشوهم بغاز الفلفل، ما أدى لإصابة عدد من الشبان، إضافة لنشر حالة من الرعب، خاصة بين الأطفال.

واعتلت مجموعة من المستوطنين سطح منزل لعائلة أبو منشار على مدخل شارع الشهداء يقطنه المواطنان أنس البايض وسامح زاهدة، بعد أن هاجموه بالحجارة والزجاجات الفارغة.

وقال الهلال الأحمر إن "مجموعة من المستوطنين اعتدت على طاقم إسعاف تابع للجمعية خلال تقديمه الإسعاف الأولي لأحد المواطنين في البلدة القديمة في الخليل

 وأضاف الهلال الأحمر "طواقمنا تعاملت مع إصابة طفل بحجر بالرأس بالبلدة القديمة في الخليل نقل لمستشفى عالية الحكومي، وحسب المعلومات التي وردت لغرفة العمليات الطفل تلقى حجر بالرأس من قبيل المستوطنين".

ومع تصاعد اعتداءات المستوطنين، داهمت قوات الاحتلال، مساء اليوم السبت، عدة منازل في بلدة قباطية جنوب جنين.

وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال داهمت عدة منازل لأسرى وأسرى محررين في البلدة، وفتشتها واستجوبت ساكنيها بعد أن عاثت خرابا بمحتوياتها، عرف من أصحابها: عضو إقليم حركة "فتح" في قباطية الأسير المحرر مجد كميل، والأسير المحرر أحمد نزال.

إلى ذلك، احتجزت قوات الاحتلال عشرات المركبات على مدخل النفق المؤدي لقرى شمال غرب القدس.

وأفاد شهود عيان، بأن عشرات المركبات تنتظر السماح لها بالمرور منذ وقت طويل، حيث أغلق جنود الاحتلال النفق وهو الطريق الوحيد المؤدي لقرى شمال غرب القدس التي يقطنها قرابة 60 ألف نسمة، ويسمحون بين الفينة والأخرى لعدد محدود من المركبات بالمرور.

وأوضحوا أن جنود الاحتلال يقومون بتفتيش هذه المركبات بشكل دقيق ويستفزون ركابها قبل السماح لها بالمرور، فيما تصطف العشرات بانتظار السماح لها بالمرور.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة