وقفة احتجاجية في القدس ضد انقطاع التيار الكهربائي

وقفة احتجاجية في القدس ضد انقطاع التيار الكهربائي

نظّمت نقابة العاملين في شركة كهرباء القدس، اليوم الخميس، وقفة احتجاجية أمام مقرات الشركة في كل من القدس، ورام الله، وبيت لحم، وأريحا، بمشاركة كافة العاملين موظفي الشركة، والفعاليات الوطنية، واللجنة الوطنية ومؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدني، ووسائل الإعلام، لتأكد على رفضها القاطع للحجج والذرائع التي تختلقها شركة كهرباء إسرائيل في مواصلتها تقنين التيار الكهربائي وقطعه دون سابق إنذار.

وحمّلت نقابة العمال لشركة كهرباء القدس، إسرائيل مسؤولية الأزمة القائمة والتي تندرج ضمن سياسة العقاب الجماعي بحق الشعب الفلسطيني في ظل البرد القارس دون أي اعتبارات إنسانية، مؤكدةً أن هذا الإجراء المتعمد من قبل شركة الكهرباء الإسرائيلية بات مرفوضًا وغير مبرر.

وأكد المشاركون في الوقفات الاحتجاجية رفضهم لما تمارسه كهرباء إسرائيل من عنصرية بحق شركة كهرباء القدس من خلال قطع الكهرباء عن مناطق الامتياز، من قطع مبرمج بحجة الديون، ومن ثم تقنين الأحمال وقطع الكهرباء دون سابق إنذار حتى بعد دفع جميع المستحقات.

وبدوره أكد مساعد المدير العام للشؤون الفنية، منصور نصار، أن كهرباء إسرائيل تتذرع في كل مرة بحجج واهية في قطعها وتقنينها للتيار الكهربائي، لتصدير أزمتها وتحميل مسؤولية فشلها لكهرباء القدس، فتارة يتحججون بالديون وتارة بالمشاكل الفنية، كعدم قدرة الشبكات وهذا كله افتراء وغير صحيح.

ومن جهته قال رئيس نقابة العاملين في الشركة، هاني عبد السلام، إن "هذه الخطوة التي اتخذتها نقابة العاملين والموظفين في الشركة تأتي احتجاجًا على الإجراء الإسرائيلي بقطع الكهرباء عن جميع مناطق الامتياز مشددًا على أن الشركة ومنذ اليوم الأول لم تأل جهدًا لتسخير كل طاقاتها الفنية لمحاولة التخفيف من هذا العبء وحل الأزمة كما أنها تأتي في إطار الخطوات الواجب اتخاذها على كافة الأصعدة بما فيها الإجراءات القانونية لوضع حد للمأساة التي طالت أبناء شعبنا في كافة مناطق الامتياز في ضوء استمرار عمليات القطع المتكررة للتيار الكهربائي وبشكل مقصود من قبل كهرباء إسرائيل تحت حجج واهية.

وأوضح عبد السلام، أننا والحكومة نقف في صف واحد في مواجهة الأزمة مع شركة كهرباء إسرائيل، مستهجنًا قيام بعض وسائل الإعلام باجتزاء جزء من حديثه في فيديو مصور نافيًا جملة وتفصيلًا أن يكون هذه الحديث قد صدر عنه.

وأشار الناشط المقدسي عبد اللطيف غيث، أن ما تقوم به شركة كهرباء إسرائيل بات واضحًا للجميع، لا سيما أنها من افتعلت الأزمة القائمة لأهداف سياسية لخدمة الاحتلال الذي يستهدف المؤسسات المقدسية في مدينة القدس، بما فيها كهرباء القدس لوضع اليد عليها والسيطرة على الشركة.

ويذكر أن نقابة العاملين في شركة كهرباء محافظة القدس كانت نظمت يوم أمس، اجتماعًا لتدارس الأزمة القائمة في ضوء عمليات قطع التيار الكهربائي بحضور رئيس مجلس إدارة شركة كهرباء محافظة القدس ومديرها العام، هشام العمري، وهاني عبد السلام رئيس نقابة العامين في كهرباء القدس، ومدراء الفروع، وكافة الفعاليات المقدسية التي ضمت العشائر، واللجنة الوطنية ومؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدني.