تعقيم مصادر المياه في غزة للوقاية من فيروس كورونا

تعقيم مصادر المياه في غزة للوقاية من فيروس كورونا
تعقيماتٌ سابقة في غزة (أ ب أ)

باشرت مؤسسة "هيومن أبيل" البريطانية، اليوم الجمعة، حملة تعقيم مصادر المياه في قطاع غزة، على مدار ثلاثة أشهر مقبلة، في إطار الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، موضحةً في بيان صادر من مكتبها في فلسطين، أنّ ذلك سيتم عبر توريد كميات كبيرة من مادة الكلور السائل، بقيمة 300 ألف دولار.

وذكرت المؤسسة أنّ المبلغ تم توفيره بشكل مشترك، بينها وبين صندوق الأمم المتحدة الإنساني للأراضي الفلسطينية، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

ولفت البيان إلى أن المؤسسة بدأت بتوزيع تلك الكمية، على آبار المياه في جميع المحافظات بالتنسيق مع مصلحة مياه بلديات الساحل والبلديات.

وذكرت المؤسسة أنها ستوفر ضمن المشروع مادة الكلور لـ284​ بئر مياه موزعة على 25 بلدية، بالإضافة إلى 55 خزان مياه مركزي، والعديد من محطات التحلية ومرافق المياه المهمة، مشيرة إلى أن المشروع يشمل أيضا عمليات صيانة شاملة لأنظمة الكلور والتعقيم في المرافق الحيوية لضمان ضخ كميات مناسبة من مادة الكلور وفق معايير السلامة المتعارف عليها دوليًا.

وقالت المؤسسة إنّ هذا التدخل الفوري يأتي ضمن مجموعة مشاريع تحضر لها للحد من مخاطر انتشار فيروس كورونا.

وأضافت: "يشمل التدخل أيضا توفير كميات من المعقمات ووسائل الحماية الشخصية، بالإضافة لكميات كبيرة من الأدوية والمستهلكات الطبية".

وبلغ عدد مصابي الفيروس في أراضي السلطة الفلسطينية، اليوم الجمعة، 171، بينهم 12 من قطاع غزة، وأعلنت وزارة الصحة في غزة، الخميس الماضي، تعافي 3 أشخاص منهم.

وفي 6 آذار/ مارس الماضي، أعلنت الحكومة الفلسطينية حالة الطوارئ الأولى في الأراضي الفلسطينية، الأمر الذي أدى لتعطّل الكثير من المصالح وإغلاق المنشآت الاقتصادية، وإيقاف عجلة العمل في كثير من المؤسسات التجارية.

وحتى ظهر الجمعة، بلغ عدد المصابين بكورونا حول العالم أكثر من مليون و30 ألفا شخص، توفي منهم أكثر من 54 ألفا، فيما تعافى ما يزيد عن 219 ألفا.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"