كورونا بالضفة الغربية: حكومة اشتية توصي عبّاس بتمديد حالة الطوارئ

كورونا بالضفة الغربية: حكومة اشتية توصي عبّاس بتمديد حالة الطوارئ
رئيس الحكومة الفلسطينية، محمد اشتية (أرشيفية - أ ب أ)

أوصت الحكومة الفلسطينية، برئاسة محمد اشتية، الرئيس محمود عباس، بتمديد حالة الطوارئ للشهر الثالث على التوالي، لمواجهة فيروس كورونا.

وذكر اشتية، في بيان، اليوم الإثنين، أن التوصية جاءت بعد اجتماع للجنة الطوارئ، وقادة الأجهزة الأمنية، واللجنة الوبائية التابعة لوزارة الصحة، التي رأت بضرورة تجديد حالة الطوارئ لمدة شهر، موضحًا أن الرئيس عباس، سينظر في الأمر.

وفي المقابل، قال اشتية إن الحكومة "ستسمح بزيادة ساعات العمل لدى بعض القطاعات الاقتصادية الحيوية".

وكانت فلسطين قد أعلنت حالة الطوارئ في الـ3 من آذار/ مارس الماضي، عقب الإعلان عن اكتشاف حالات مصابة بفيروس كورونا في مدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية.

وحتى مساء الأحد، سجلت الضفة الغربية، والقدس، وغزة، 353 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، فيما سجلت 169إصابة غير مؤكدة داخل مدينة القدس، بسبب منع السلطات الإسرائيلية لوزارة الصحة الفلسطينية بالعمل داخل القدس.

وكان اشتية، قد أعلن الشهر الماضي، عن تخفيف القيود وتسهيلات على الأنشطة الاقتصادية، وقال حينها إن التخفيف جاء "استنادا إلى توصيات وزارة الصحة والحكومة ولجنة الطوارئ والأجهزة الأمنية وبمصادقة الرئيس(محمود عباس)، إننا على استعداد لاتخاذ إجراءات اقتصادية مدروسة مع الحفاظ على السلامة العامة ولتشديد الإجراءات الصحية، بحيث يكون المبدأ العام هو التدرج في الإجراءات والتوازن بين الصحة والاقتصاد".

وسمحت الإجراءات بعمل المصانع المنتجة في جميع المحافظات لأغراض التصدير بوتيرة 50% بشرط مراعاة الشروط الصحية، فيما تبقى المساجد والكنائس وأماكن الجمهرة والتجمع وبيوت العزاء، مغلقة، وتمنع الاحتفالات والأعراس ومهرجانات الاستقبال وعزائم الإفطار الجماعية في شهر رمضان.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"