مستعربون يختطفون طفلا من العيسوية ومُطالبةٌ بالإفراج عن محافظ القدس

مستعربون يختطفون طفلا من العيسوية ومُطالبةٌ بالإفراج عن محافظ القدس
أرشيفية للتوضيح (أ ب)

اختطفت وحدة المستعربين التابعة للاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، طفلا من بلدة العيسوية بالقدس المحتلة. وبموازاة ذلك، طالبت وزارة الخارجية والمغتربين، الجهات الأممية المختصة، للضغط على سلطات الاحتلال، لإطلاق سراح، محافظ القدس، عدنان غيث.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، عن شهود عيان، قولهم، إن عددا من المستعربين اختطفوا الطفل معاذ عويوي (12 عاما)، من حي الشهيد محمد عبيد، بعد اقتحام بلدة العيسوية، بمركبة مدنية.

وفي ما يخصّ محافظ القدس، عدنان غيث،طالبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينيين، الجهات الأممية المختصة، وفي مقدمتها الصليب الأحمر الدولي، والدول الأطراف الموقعة على اتفاقيات جنيف، ومجلس حقوق الإنسان، بضرورة التحرك السريع للضغط على سلطات الاحتلال، لإطلاق سراح غيث.

وعمّمت الوزارة، بحسب بيان صدر عنها مساء اليوم الخميس، على سفارات فلسطين في العالم بضرورة التحرك العاجل مع مراكز صنع القرار في الدول المضيفة، لتشكيل رأي عام وموقف دولي ضاغط للإفراج عن المحافظ غيث.

واعتبرت الخارجية أن اعتقال غيث، في هذه الظروف بالذات، هو امتداد لإجراءات وتدابير الاحتلال الهادفة إلى عرقلة الجهود الفلسطينية الرسمية والشعبية المبذولة في مواجهة وباء كورونا، وهو جزء لا يتجزأ من إجراءات الاحتلال الهادفة إلى تهويد القدس وأسرلتها وضرب الوجود الوطني والإنساني الفلسطيني فيها.

وذكرت أنه "اعتقال تعسفي متواصل يستهدف جميع أبناء الشعب الفلسطيني، في القدس المحتلة، تنفيذا لـ’صفقة القرن’ المشؤومة، واستكمالا لعمليات تهويدها وضمها وإفراغها من مواطنيها أصحابها الأصليين، في عملية تطهير عرقي متواصلة".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص