اعتقالات بالضفة والقدس واقتحام منازل لنواب بالتشريعي

اعتقالات بالضفة والقدس واقتحام منازل لنواب بالتشريعي
مداهمات واقتحامات بالضفة (جيش الاحتلال)

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، حملة مداهمات واعتقالات في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، طالت عددا من المواطنين بينهم أسرى محررون، فيما داهمت منازل لنواب في المجلس التشريعي.

وأفاد نادي الأسير باعتقال 9 فلسطينيين خلال مداهمات واقتحامات بالضفة، حيث جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية للاحتلال بزعم المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين وقوات الاحتلال.

وتركزت المداهمات والاعتقالات في محافظة رام الله، حيث اعتقلت قوات الاحتلال، ستة مواطنين، وهم: عزمي سفيان شريتح، وموسى لدادوة، ومحمد وشقيقه سيف لدادوة من قرية المزرعة الغربية، وعبد العزيز صبح، وجلال عبد المعز من سلواد، وذلك بعد أن داهمت قوات الاحتلال منازل ذويهم وفتشتها.

بينما في محافظة طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال المواطنين مصطفى طعمة، وعماد طعمة، وهو أسير محرر أمضى أكثر من 12 عاما في سجون الاحتلال، بعد أن داهمت منزليهما في بلدة قفين.

كما اقتحمت قوات الاحتلال منزل النائب في المجلس التشريعي عبد الرحمن زيدان، والنائب فتحي القرعاوي في طولكرم، ثم انسحبت بعد إيصال رسالة تهديد لهما.

وفي محافظة بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال أحمد عبد الهادي شمروخ، من بلدة الدوحة، بعد أن داهمت منزل والده وفتشته.

وعلى حاجز زعترة قرب نابلس، اعتقلت القوات المواطن فراس عبد الخالق من بلدة دير الغصون قضاء طولكرم.

وفي القدس المحتلة، اقتحمت قوات الاحتلال منزل المواطن أمجد محيسن في بلدة العيسوية، وفتشته وعاثت فيه خرابا، واعتقلت نجله الأسير المحرر نسيم محيسن.

وتواصل قوات الاحتلال اعتقالاتها اليومية بحق المواطنين في الضفة الغربية والقدس، تداهم خلالها المنازل وتعيث فيها خرابا، وسط إرهاب سكانها، حيث اعتقلت خلال شهر تموز/يوليو الماضي 393 فلسطينيا.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ