اعتقالات بالضفة واعتداءات للمستوطنين قرب نابلس

اعتقالات بالضفة واعتداءات للمستوطنين قرب نابلس
شعارات عنصرية وتحريضية في عصيرة القبلية (فيسبوك)

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس، حملة مداهمات واقتحامات في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، تخللها اعتقال عددا من المواطنين، فيما نفذت مجموعة من المستوطنين اعتداءات على منازل وممتلكات المواطنين عصيرة القبلية بالقرب من نابلس.

وأفاد نادي الأسير باعتقال قوات الاحتلال عددا من المواطنين من مختلف محافظات الضفة، جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين وجنود الاحتلال.

واعتقلت قوات الاحتلال الشابين محمد عبيد الله نواورة، وبدر سعيد نواورة، بعد أن داهمت منزلي ذويهما في منطقة جبل الموالح وسط مدينة بيت لحم.

وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال صلاح أحمد ستيتي بعد أن داهمت منزله، وهو شقيق الشهيدة داليا سمودي، التي ارتقت قبل أيام.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب رائد أنس حثناوي من جنين، على حاجز زعترة العسكري، وهو ابن الأسير أنس حثناوي، والمحكوم بالسجن لمدة 27 عاما.

وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال أمير يوسف عوض، بعد أن داهمت منزل والده في بلدة بيت أمر شمال الخليل، وفتشته وعبثت بمحتوياته.

وفي السياق ذاته، نصبت قوات الاحتلال حواجز عسكرية على مداخل الخليل الشمالية، ومداخل بلدات بيت أمر وسعير وحلحول، وفتشت مركبات المواطنين ودققت في بطاقاتهم الشخصية.

واقتحمت قوات الاحتلال اقتحمت جبل هندازة وداهمت منازل المواطنين، واحتجزت الشاب فراس إبراهيم اليمني لعدة ساعات.

وفي محافظة نابلس، أفاد نادي الأسير بمداهمة قوات الاحتلال منزل الأسير المحرر أبو عماد رواجبة، واعتقلته هو ونجله عبادة من منزله من قرية روجيب.

بينما في محافظة سلفيت، داهمت قوات الاحتلال برفقة ضابط مخابرات منزل رئيس بلدية دير استيا سعيد زيدان، وحققت معه ووجهت له تهديدات في حال استمرار إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة على الشارع الالتفافي المحاذي للبلدة وفتح الطرق الزراعية.

ووسط تصعيد الاحتلال والملاحقة للمواطنين في الضفة، واصلت عصابات من المستوطنين تنفيذ جرائم "تدفيع الثمن" واستهداف الفلسطينيين ومهاجمة قراهم والاعتداء على أراضيهم، ومنازلهم وممتلكاتهم وخط شعارات عنصرية وتحريضية ضد الشعب الفلسطيني.

وأضرم مستوطنون، فجر اليوم الخميس، النار بجرافة في قرية عصيرة القبلية قضاء نابلس.

وأفاد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، بأن مستوطني "يتسهار" أضرموا النار بجرافة في قرية عصيرة القبلية، تعود ملكيتها للمواطنين علي العيسى ومحمد حمدان، وخطوا شعارات عنصرية في المكان.

كما هاجم نحو 20 مستوطنا منزل المواطن عبد الباسط أحمد على أطراف القرية، إلا أن الأهالي تصدوا لهم، الأمر الذي أدى إلى اندلاع مواجهات عقب تدخل قوات الاحتلال للدفاع عن المستوطنين وحماتيهم.

وقامت قوات الاحتلال بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع صوب العديد من أهالي القرية، ما أسفر عن إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق، تم معالجتهم ميدانيا.

منذ بداية العام الجاري: عصابات "تدفيع الثمن" تنفذ 40 جريمة بالضفة

وأفادت معطيات وزارة الأمن الإسرائيلية أنه منذ بداية العام الجاري نفذت عصابات "تدفيع الثمن" 40 جريمة في الضفة الغربية، منها 20 جريمة نفذت ضد المواطنين الفلسطينيين وتخللت، الاعتداء على منازلهم، وممتلكاتهم، وأراضيهم وإضرام النار، وخط شعارات عنصرية وتحريضية.

ووفقا لوزارة الأمن، فإن ما يسمى "فتية التلال" من المستوطنين نفذوا 20 هجوما على قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال نشاطها بالضفة الغربية، وتضمنت رشق الجنود والمركبات العسكرية بالحجارة والزجاجات الفارغة، حيث أسفرت الحوادث عن إصابات طفيفة بصفوف الجنود وعناصر الأمن.

وصعد المستوطنون من اعتداءاتهم على السكان الفلسطينيين، في الوقت الذي تسود فيه حالة الطوارئ بسبب انتشار فيروس كورونا.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ