عبّاس: "حاولوا أن يوهموا العالم أن الإمارات جاءت لنا بإنجاز عظيم هو رفض الضم"

عبّاس: "حاولوا أن يوهموا العالم أن الإمارات جاءت لنا بإنجاز عظيم هو رفض الضم"
عباس خلال إلقائه لكلمته

قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في مستهل اجتماع القيادة الفلسطينية بمدينة رام الله، بشأن التحالُف الإماراتي - الإسرائيلي، الذي تُوّج بإعلان اتّفاق سلام بين أبو ظبي وتل أبيب، إن الإمارات وجهت طعنة في ظهر القضية الفلسطينية"، موضحا أن "العالم كله مع حل سياسي للقضية الفلسطينية قائم على الشرعية الدولية".

وأكد عباس أن "الفلسطينيين وحدهم فقط من يتحدثون باسم القضية الفلسطينية ويوقعون على أي حل باسمها"، مضيفًا خلال كلمته، الثلاثاء: "حاولوا (لم يحددهم) أن يوهموا العالم أن الإمارات جاءت لنا بإنجاز عظيم هو رفض الضم وكأن القضية الفلسطينية هي فقط مسألة الضم".

وقال عباس إن "هذه مخادعة وهذا أمر مرفوض كل الرفض ونعتبره طعنة في ظهر القضية الفلسطينية".

وأوضح أن الموقف الفلسطيني من الاتفاق الثلاثي، سينسحب على أية دولة عربية أو إسلامية تقوم بهذا العمل.

وقال عباس: "إننا نعتبر الاتفاق الثلاثي الإماراتي- الإسرائيلي- الأميركي الذي صدر مؤخرًا طعنة في الظهر ونحن نرفضه رفضًا قاطعًا، وقلنا هذا علنا وسرًا، ونؤكد مرة أخرى أن موقفنا من هذا الاتفاق سينسحب على أية دولة تقوم بهذا العمل من الدول العربية أو الدول الإسلامية أيا كانت".

وأضاف: "العالم كله مع حل سياسي للقضية الفلسطينية قائم على الشرعية الدولية ونحن لسنا قلقين مما يجري هنا أو هناك من ترهات".

وتابع: "نريد أن نقول لكل من يريد أن يتحدث نيابة عنا، أنت لست مسؤولا عن القضية الفلسطينية، نحن فقط الفلسطينيون هنا الذين نتكلم باسم القضية الفلسطينية ونتحدث باسم القضية الفلسطينية"، مردفا: "صحيح أن القضية الفلسطينية قضية عربية وإسلامية، وأنتم عليكم أن تساعدونا وأن تقفوا إلى جانبنا، لا أن تحلوا محلنا، لا أحد يستطيع أن يحل محلنا".

وشارك في اجتماع القيادة الفلسطينية، أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والأمناء العامين للفصائل، وأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح، وممثلين عن حركتي حماس والجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية القيادة العامة، والصاعقة، وممثلين عن الشخصيات الوطنية المستقلة، ومفتي القدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين، وعدد من مستشاري عباس، والوزراء، وقادة الأجهزة الأمنية.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص