غزّة باتت في "مرحلة متقدمة" من مواجهة كورونا وتعليق لخدمات "أونروا" 

غزّة باتت في "مرحلة متقدمة" من مواجهة كورونا وتعليق لخدمات "أونروا" 
عنصرا أمن في غزة، الثلاثاء (أ ب)

أعلنت وزارة الداخلية في غزة، الثلاثاء، أن القطاع بات في "مرحلة متقدمة" من مواجهة كورونا، عقب اكتشاف 4 إصابات بالفيروس من خارج مراكز الحجر الصحي، الإثنين، مُشيرةً إلى خطورة الوضع في حال تفشي الفيروس داخل القطاع المُحاصَر، نظرا لحجم الكثافة السكانية العالية فيه.

وقال المتحدث باسم الوزارة، إياد البزم، في بث مباشر عبر "فيسبوك"، إن الأجهزة الحكومية عزلت منطقة اكتشاف الإصابات الأربع بالفيروس عن باقي قطاع غزة، كإجراء احترازي لمنع تفشي الوباء.

وأضاف البزم، أن فرق "التقصي الوبائي" تُجري الفحوص اللازمة لمتابعة الإصابات الأربع والدوائر المخالطة لها في المنطقة التي تم اكتشافها فيها.

وتابع: "منطقة المغازي وسط القطاع تخضع لإجراءات خاصة، وهي معزولة عن باقي المناطق لمنع تفشي الفيروس".

عنصرا أمن في غزة، الثلاثاء (أ ب)

وأشار إلى خطورة الوضع بغزة في حال تفشي الفيروس داخلها، نظرا لحجم الكثافة السكانية العالية في القطاع.

وعن إمكانية فتح معبر رفح لاستقبال العائدين من خارج القطاع، أوضح البزم أنه "لا حديث عن فتح المعبر في ظل هذه الظروف المستجدة (ظهور الإصابات خارج مراكز الحجر)".

وألمح إلى إمكانية تمديد حالة حظر التجول في القطاع، مبينا أن "إجراءات واضحة سيتم الإعلان عنها في حال تقرر ذلك".

تعليق مؤقت لخدمات "أونروا"

بدورها، أعلنت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الثلاثاء، "تعليق خدماتها مؤقتا" في القطاع؛ للمساعدة على منع انتشار الفيروس، والحفاظ على سلامة وصحة اللاجئين.

وقالت الوكالة، في بيان، إن التعليق جاء عقب الإعلان عن وجود 4 حالات إصابة مؤكدة بـالفيروس بين سكان غزة، وقرار السلطات المحلية فرض قيود صارمة على الحركة لمدة 48 ساعة بشكل مبدئي.

واستثنت الوكالة من الخدمات التي تم تعليقها، الرعاية الصحية الأولية الأساسية، حيث ستستمر بتقديمها.

ونقلت وكالة "لأناضول" عن المستشار الإعلامي لـ"أونروا"، عدنان أبو حسنة، القول، إنه تم إغلاق جميع المدارس، بناءً على تعليمات من وزارة التربية والتعليم، إضافة إلى إيقاف توزيع المساعدات الغذائية مؤقتا، لحين تقييم الوضع وإيجاد آلية آمنة لتوفيرها.

وأضاف أنه "حتى إشعار آخر، سيتم توفير خدمات الرعاية الصحية الأولية الأساسية من خلال التطبيب عن بعد في المراكز الصحية التابعة للأونروا".

وذكر أنه "سيجري اتخاذ الترتيبات لتوصيل الأدوية المنقذة للحياة إلى المرضى، الذين يعانون من أمراض غير معدية".

ومنذ بداية جائحة كورونا، يعيش قطاع غزة وضعا آمنا نسبيا، نظرا للحصار المفروض عليه، حيث لم يتم حتى الإثنين تسجيل أي حالة من داخله.

ومساء الإثنين، فرضت السلطات الحكومية في القطاع، حظرا شاملا للتجوال مدة يومين، ضمن إجراءات مكافحة الفيروس، عقب إعلان اكتشاف إصابات وسط القطاع، كما أغلقت المحال التجارية، والمؤسسات الحكومية والتعليمية والخاصة، والمساجد أبوابها.

وقبل اكتشاف هذه الحالات، كانت جميع الإصابات المسجلة بغزة، هي من العائدين للقطاع، عبر معبري رفح مع مصر، والذين يتم استضافتهم في مراكز خاصة للحجر الصحي 21 يوما، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

وارتفع عدد المصابين بالفيروس في القطاع إلى 114، بينها 41 نشطة، و72 حالة تعافٍ، ووفاة واحدة، بحسب الوزارة.