إدانة فلسطينيّة لـ"طائرة التطبيع" الإسرائيليّة الإماراتيّة

إدانة فلسطينيّة لـ"طائرة التطبيع" الإسرائيليّة الإماراتيّة
الطائرة قبل مغادرتها مطار بن غوريون (أ ب)

قال رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتيّة، اليوم، الإثنين، إنه "من المؤلم" هبوط طائرة إسرائيلية بالإمارات، في حديث عن أوّل رحلة جوية مباشرة بين تل أبيب وأبو ظبي، بينما أدانت حركة "حماس" الرحلة.

وتابع اشتية، خلال اجتماع لحكومته في مدينة رام الله، "يؤلمنا جدًا ونحن نرى اليوم هبوط طائرة إسرائيلية في الإمارات في خرق واضح ومفضوح للموقف العربي المتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي"، وأردف "بهذه المناسبة نحيي المواقف العربية الواضحة والرافضة للتطبيع المجاني مع إسرائيل".

وخلص إشتيّة إلى أنّ الدول العربية "أفشلت" رحلة وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، (شملت البحرين والسودان) "رغم الضغوطات التي تمارس على بعضها".

بينما قال المتحدث باسم حركة حماس، حازم قاسم، إنّ "استقبال الإمارات لوفد صهيوني أميركي اليوم لتطبيق اتفاق التطبيع مع الاحتلال الصهيوني، يؤكد استمرار النظام الإماراتي في مخالفة توجهات جماهير الامة والإجماع الرسمي الرافض للتطبيع، والعمل ضد الأمن القومي العربي وتعزيز الخلافات في المنطقة".

في حين دعت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" إلى ضرورة توحيد الجهود "العربية والقومية"، لقطع الطريق على ما أسمته "مخطط الإمارات التطبيعي مع إسرائيل"، الرامي إلى "تعميم سياسة التطبيع على عدد من البلدان العربية".

وقالت "الجبهة الشعبية" في بيان "نُدين إمعان حكام الإمارات في السير قدما في طريق الخيانة مع العدو الإسرائيلي، واستقبالهم طائرة إسرائيلية على متنها مسؤولين أميركيّين وإسرائيليين"، وأضافت "تجاوز الإمارات لكافة الإدانات العربية لاتفاق التطبيع مع إسرائيل، هو انعكاس لمدى خضوعها وتبعيّتها للإدارة الأميركية ومخططاتها المعادية للشعوب".

وفي ذات السياق، أدانت "توفير حكام المملكة العربية السعودية البيئة والأرضية للسلوك الإماراتي، من خلال السماح بمرور الطائرة الإسرائيلية في أجوائها إلى الإمارات"، وأضافت "هذا السلوك يمثل تشجيعًا وتغطية لحكام الإمارات بالسير قدمًا في مخطط السقوط والخيانة، وتهيئة وتمهيدًا لما يمكن أن يُقدم عليه حكام السعودية في قادم الأيام من خطوات مماثلة".

وفي وقت سابق الإثنين، انطلقت من مطار بن غوريون أول رحلة تجارية إسرائيلية إلى أبو ظبي، عبر الأجواء السعوديّة.

وتتبع الطائرة لشركة الطيران الإسرائيلية "إل عال"، وتقل وفدين، أحدهما إسرائيلي برئاسة مستشار الأمن القومي، مئير بن شبات، وآخر أميركي برئاسة كبير مستشاري الرئيس الأميركي، جاريد كوشنر.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية إن السعودية وافقت على مرور الطائرة عبر أجواءها، فيما لم يصدر تعقيب من الرياض حول ذلك.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص