مواجهات في جنين: قوات الاحتلال تصيب وتعتقل شابين

مواجهات في جنين: قوات الاحتلال تصيب وتعتقل شابين
توضيحية (أ ب أ)

أصيب شقيقان، اليوم السبت، أحدهما بجروح خطيرة، بشظايا قنبلة يدوية أطلقتها قوات خاصة إسرائيلية من وحدة الـ"مستعربين"، داخل منزلهما في مخيم جنين، حسبما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية ("وفا").

وأكدت المصادر المحلية أن وحدة خاصة وقوة عسكرية مساندة من قوات الاحتلال اقتحمت مخيم جنين، واندلعت مواجهات مع جنود الاحتلال الذين أطلقوا خلالها الرصاص الحي بكثافة.

ونقلت "وفا" عن مصادر محلية أن مستعربين بمساندة قوات الاحتلال تسللوا إلى منزل عائلة الجدعون، وألقوا قنبلة يدوية داخله، ما أسفر عن إصابة الشقيقين أحمد ومحمد الجدعون، وكلاهما في العشرينات من العمر.

وأفادت المصادر بأن أحد الشقيقين أصيب بجروح خطيرة.

وذكرت المصادر أن قوات من وحدة "المستعربين" اختطفوا الشقيقين وتم نقلهما بمركبة إسعاف إسرائيلية، ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال على مدخل المخيم، دون أن يبلغ عن إصابات.

وذكر شهود عيان أن جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحم عدة منازل داخل المخيم، وسط اندلاع مواجهات عنيفة مع شبان فلسطينيين.

وأضاف الشهود، أن جنود الاحتلال بدأوا بإطلاق النار لدى اقتحامهم لمنزل عائلة الجدعون، حيث أصابوا الشقيقين أحمد ومحمد خلال نومهما.

ونقل الجنود الشقيقين على حمالات، حيث أُصيب أحدهما بقدمه وكان يصرخ من الألم، في حين غطى الجنود المصاب الثاني بشكل كامل، حسب نفس الشهود.

ولم تتمكن عائلة المصابين من معرفة مصير نجليهما أو مكانهما.

وأظهرت مقاطع فيديو منشورة على منصات التواصل الاجتماعي، مشاهد للجنود وهم يحملون المصابين خلال عملية اعتقالهما.

وأصيب 3 فلسطينيون برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس، الجمعة، خلال عودتهم من مكان عملهم داخل دولة الاحتلال، قرب بلدة حبلة في محافظة قلقيلية.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، إن طواقمها تعاملت مع إصابة 3 عمال، اثنان منهما أصيبا برصاص الاحتلال في القدم، وواحد في الفم، حيث تم تقديم الإسعاف لهم ونقلهم للمستشفيات.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، من جرّاءِ قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة قرية كفر قدوم الأسبوعية، شرق قلقيلية.