عباس يجتمع برئيس "المؤتمر اليهودي العالمي" في رام الله

عباس يجتمع برئيس "المؤتمر اليهودي العالمي" في رام الله
عباس ولاودر (الأول من اليسار) في اجتماع سابق في عمان (أ ب أ)

استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بمقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله، السبت، رئيس "المؤتمر اليهودي العالمي"، رجل الأعمال الأميركي، رونالد لاودر.

وكتب عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، حسين الشيح، في تغريدة بحسابه على توتير "استقبل الرئيس عباس في مقره برام الله، ظهر اليوم، رجل الأعمال الأميركي ورئيس الكونجرس اليهودي العالمي رون (رونالد) لاودر".

ولم يفصح الشيخ عن أي معلومات بخصوص ما تم تداوله في اللقاء.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، إن لاودر وصل إلى مقر الرئاسة في رام الله على متن طائرة أردنية، دون تفاصيل عن الزيارة وبرنامجها.

وتداول نشطاء مساء السبت، تسجيلا مصورا لمروحية انطلقت من مقر المقاطعة في رام الله.

و"المؤتمر اليهودي العالمي" هو اتحاد دولي للمنظمات اليهودية، تأسس عام 1936، ويتخذ من مدينة نيويورك مقرا له، ورئيسه، لاودر، يعتبر من رجال الأعمال المقربين من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، كما أنه كان ضالعا في نقل الرسائل خلال المفاوضات الإسرائيلية السورية.

وزارد لاودر المنطقة عدة مرات في السنوات الأخيرة والتقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وكان الملف الفلسطيني ومحاولة استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية إحدى الملفات المطروحة خلال اللقاء مع السيسي.

لاودر والسيسي (أ ب أ)

وتأتي الزيارة قبل يوم واحد من اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وفي وقت تتواصل فيه المشاورات الفلسطينية الداخلية لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية خلال 6 أشهر، وفق ما أعلن مسؤولون فلسطينيون.

ومنذ نيسان/ أبريل 2014، توقفت مفاوضات الفلسطينية مع إسرائيل، بسبب رفض حكومات نتنياهو وقف الاستيطان والقبول بحدود ما قبل حرب 1967 كأساس لحل الدولتين.

وفي كانون الثاني/ يناير الماضي، أطلق الرئيس الأميركي دونالد ترامب ما أسماه "صفقة القرن"، والتي يرفضها الفلسطينيون لانتقاصها حقهم في إقامة دولة مستقلة ومتواصلة جغرافيا، وتضع القدس تحت سيادة الاحتلال الإسرائيلي.

ومنذ قرار ترامب نقل سفارة واشنطن لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، في 14 أيار/ مايو 2018، أوقفت السلطة الفلسطينية اتصالاتها السياسية مع إدارة ترامب.