الاحتلال يقتحم منزل الشيخ صبري عشية أول خطبة له منذ أشهر

الاحتلال يقتحم منزل الشيخ صبري عشية أول خطبة له منذ أشهر
من الاقتحام (ناشطون)

اقتحمت مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الخميس، منزل خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، وحذّرته من "التحريض وإخلال النظام".

ومن المقرّر أن يخطب صبري خطبة الجمعة لأوّل مرّة منذ 8 أشهر، إثر انتهاء إبعاده عن المسجد الأقصى.

وفي كانون ثانٍ/يناير الماضي، أبعد الاحتلال صبري عن المسجد الأقصى أسبوعًا، ثم لـ4 أشهر، قبل أن يجدّدها 4 أشهر إضافية.

وتأتي خطبة الجمعة المقرّرة غدًا في سياق الزيارات التطبيعيّة التي تقوم بها وفود من دول عربيّة، خصوصًا الإمارات، للمسجد الأقصى المبارك، إثر توقيع اتفاقيّات تطبيع بين الاحتلال وبين الإمارات والبحرين والسودان.

وأكّد صبري، الأسبوع الماضي، أنّ الزيارات التطبيعية للمسجد الأقصى لا تقل خطورة عن اقتحام المستوطنين للمسجد والمدينة المقدسة.

وأشار صبري إلى أن الزيارات الأخيرة لبعض المطبعين لمدينة القدس المحتلة هي نتيجة واضحة لجريمة التطبيع وأحد إفرازاتها ومخرجاتها العاجلة، وشدّد على أن أي وفد يصل القدس من خلال التطبيع لا يقل ضررا عن أي اقتحام يقوم به المستوطنون لساحات المسجد الأقصى.

وأضاف صبري في بيان له "الزيارات التطبيعية مرفوضة جملة وتفصيلا وعلى كافة الأنظمة أن ترجع إلى صوابها وتعود للرواية الإسلامية عن المسجد الأقصى لا الرواية اليهودية"، وتابع "من المعيب أن تدخل تلك الوفود تحت الحماية الإسرائيلية، وفي هذا السلوك اعتراف ضمني بشرعية الاحتلال في المدينة المقدسة".

وأكد صبري أن استجلاب الوفود التطبيعية "لم يغير من واقع مدينة القدس ولن يمنح الاحتلال أي شريعة باحتلاله لمدينة القدس والمسجد الأقصى".