أريحا: الإفراج عن الناشط نزار بنات

أريحا: الإفراج عن الناشط نزار بنات
بنات تعرّض لاعتقالات جسدية سابقًا

أفرجت محكمة أريحا، اليوم، الإثنين، عن الناشط السياسي نزار بنات بعد اعتقاله لأربعة أيام خاض خلالها إضرابًا عن الطعام.

وأمس، الأحد، رفض جهاز المخابرات العامّة في أريحا، أمس، زيارة فريق من مجموعة "محامون من أجل العدالة" لبنات.

وبحسب بيان المجموعة، تذرّع الجهاز بـ"عدم وجود فحص خلو من فيروس كورونا، علما بأنه تم السماح لمندوب الهيئة المستقلة بزيارة الناشط بنات بعد ظهر اليوم، كما رفض الجهاز المذكور تمكين المجموعة من الحصول على توكيل لذات الأسباب".

في السياق ذاته، ذكرت المجموعة أنّ بنات مستمرّ في إضرابه عن الطعام لليوم الثالث على التوالي، احتجاجا على اعتقاله التعسفي "على خلفية ممارسته لحقه الطبيعي والدستوري في التعبير عن آرائه".

ودانت مجموعة "محامون من أجل العدالة" هذا الاعتقال واعتبرت توقيف الناشط بنات من قبل جهاز المباحث العامة في دورا، ومن ثم إحالته للاحتجاز في مقر المخابرات العامة في أريحا بتهمة الذم الواقع على السلطة، فيه تحريف للواقع وتفسير خاطئ للسياق التشريعي الذي ورد فيه نص المادة 191 من قانون العقوبات النافذ، تحاول من خلاله الجهات الرسمية تبرير هذا التوقيف، وتجريم حق دستوري مشروع.

وناشدت المجموعة النائب العام، أكرم الخطيب، "بضرورة إصدار تعليمات بالإفراج الفوري عن الناشط بنات وحفظ التهمة المنسوبة إليه لعدم وجود جرم يستوجب الملاحقة وحجز الحرية، سيّما وأن واجب النيابة العامة صيانة حقوق الإنسان وحفظها، وخلق بيئة آمنة لممارسة كل إنسان حقه في التعبير عن آرائه دون تدخل، وعدم السماح لأجهزة الأمن بالتغول على عمل النيابة والقضاء".

وبنات ناشط ضدّ الفساد، واعتقل يوم الجمعة الماضي بعد نشره في صفحته على فيسبوك منشورًا ينتقد فيه وصف رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية التابعة للسلطة الفلسطينية، حسين الشيخ، عودة العلاقات مع إسرائيل بـ"الانتصار".

واعتقل بنات من منزله في دورا في الخليل.