تثبيت الاعتقال الإداري للطفل أمل نخلة عرابي

تثبيت الاعتقال الإداري للطفل أمل نخلة عرابي
الطفل أمر عرابي

ثبّتت محكمة عوفر العسكريّة، أمس، الأحد، أمر الاعتقال الإداريّ ضد الطفل أمل نخلة عرابي (17 عامًا)، الذي يعاني من مرضٍ نادر يدعى الوهن العضليّ الشديد، إضافةً إلى ضيقٍ في التنفس.

ويقبع عرابي في سحن مجدّو، منذ اعتقاله من منزله في مخيم الجلزون في 21.01.21.

وذكر محامي مؤسسة "الضمير" لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، محمود حسّان، أنّ هذا الاعتقال "ليس الأولّ لنخلة، حيث تم الإفراج عنه بكفالة، إضافةً إلى محاولة النيابة العسكريّة الإسرائيليّة الالتفاف على قرار الإفراج عن نخلة بطلب 72 ساعةً لتمديد توقيفه لدراسة إصدار أمر اعتقال إداريّ بحقّه، وحتى إعادة اعتقاله رغم ظروفه الصحيّة في إطار ملاحقته واعتقاله إداريًا دون تهمةٍ".

وتابع حسّان أن وضع نخلة يحتاج لمتابعة صحيّة حثيثة، "تتضمن تناول أدويته في الموعد المناسب، وبجرعاتٍ متغيرة وتتناسب مع وضعه الصحيّ وإلّا سيواجه خطرًا شديدًا على حياته، كما أن الضغط النفسيّ والجسديّ الذي تسبّبه ظروف الاعتقال والسجن في أماكن لا تصلح للعيش الآدميّ قد يسببُّ ضعفًا متزايدًا في مناعة نخلة".

أضاف أن نخلة يواجه "خطرًا شديدًا إزاء تفشّي فايروس كورونا داخل السجون وبين صفوف الأسرى، ووسط إهمال طبّي مستمّر من قبل إدارة مصلحة السجون، وخاصّة في ما يتعلق بتنظيف وتعقيم الأقسام، وعدم مخالطة السجانّين، كلّ ذلك يفرض على نخلة وضعًا صحيًّا غير مستقّر على صعيد حالته الصحيّة، النفسيّة والجسديّة".

وبعد اعتقاله من منزله، مدّدت محكمة عوفر العسكريّة توقيفه - دون التحقيق معه - حتى تاريخ 27.01.2021، وبعدها أصدر القاضيّ العسكريّ أمرًا بالاعتقال الإداريّ، وقامت محكمة عوفر أمس بتثبيت الأمر بحقّه لمّدة 6 أشهر قابلة للتمديد.

يُذكر أن نخلة يعاني من الوهن العضليّ الشديد، الذي يسببّ حدوث نوبات من ضُعفٍ في العضلات، خاصّة عضلات التنّفس والبلع، إذ يصبح من الصعب التواصل بين الأعصاب والعضلات.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص