الفصائل الفلسطينية تصل القاهرة لاستكمال الحوار الوطني

الفصائل الفلسطينية تصل القاهرة لاستكمال الحوار الوطني
عباس بمناقشات ثوري فتح قبيل الحوار الوطني (وفا)

بدأت وفود الفصائل الفلسطينية، اليوم السبت، الوصول إلى العاصمة المصرية القاهرة، وتستمر الوفود بالوصول، غدا الأحد، إلى مصر، تمهيدا لانطلاق الحوار الوطني لإجراء الانتخابات الفلسطينية بمراحلها الثلاث.

وينطلق الحوار الوطني الفلسطيني في العاصمة المصرية، القاهرة، يوم الإثنين المقبل، الموافق الثامن من شباط/فبراير الجاري.

ومن المقرر أن تغادر وفود الفصائل من غزة صباح اليوم الأحد، للمشاركة في جلسات الحوار على أن تضم الوفود أعضاء من الداخل والخارج تمهيدا لانطلاق الحوار.

وأعلنت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن وفدها للحوار الوطني برئاسة فهد سليمان، وصل، اليوم السبت، إلى القاهرة كأول الوفود الفلسطينية.

واكدت الجبهة أن وفدها يترأسه فهد سليمان، نائب الأمين العام للجبهة، ويضم أعضاء المكتب السياسي خالد عطا (من دمشق) وماجدة المصري (من الضفة الفلسطينية) وزياد جرغون (من قطاع غزة).

وسوف يستهل وفد الجبهة مشاركته في الحوار، في عقد جلسات تشاور مع الوفود الواصلة إلى القاهرة، في إطار تحركاته من أجل الوصول إلى التوافقات السياسية والإجرائية والقانونية الكفيلة بإزالة أية عراقيل ومعوقات تعطل على أبناء الشعب الفلسطيني ممارسة حقهم القانوني والدستوري بالمشاركة في الاقتراع بكل حرية ونزاهة وشفافية.

وقال أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح"، اللواء جبريل الرجوب، إنّ الوفود المشاركة في الحوار ستصل إلى القاهرة يوم الأحد.

وقال الرجوب "ذاهبون إلى حوار القاهرة، كما قال الرئيس محمود عباس، بعقول مفتوحة، من أجل التوصل إلى النتائج التي يتمناها شعبنا الفلسطيني وتخدم قضيتنا العادلة".

بدوره، قال المستشار الإعلامي في حركة "حماس"، طاهر النونو، إن حركته تلقت دعوة رسمية لحضور جلسات الحوارات.

وتابع النونو في بيان "تلقى رئيس الحركة إسماعيل هنية، صباح اليوم، الإثنين، دعوة رسمية من الأشقاء في جمهورية مصر العربية، لحضور وفد من قيادة الحركة إلى القاهرة في السابع من شهر شباط/فبراير الجاري، للمشاركة في جلسات الحوار الوطني بشأن مسار المصالحة والانتخابات الفلسطينية العامة".

وأوضح النونو أن الحركة قررت أن يترأس نائب رئيس المكتب السياسي، صالح العاروري، وفد الحركة المشارك في الحوار.

وتتجه الأنظار باهتمام إلى اجتماع القاهرة باعتباره الخطوة التالية بعد إصدار المراسيم الرئاسية، والذي سيحدد مسار الانتخابات.

ويطالب الفلسطينيون بتنفيذ خطوات على الأرض مع قرب عقد الانتخابات، لتوفير متطلبات إجرائها القانونية والسياسية، وهو ما سيجري بحثه أيضا في اجتماع القاهرة.

وستجرى الانتخابات وفق المرسوم الرئاسي على 3 مراحل: التشريعية في 22 أيار/مايو والرئاسية في 31 تموز/يوليو، وتشرف عليهما لجنة الانتخابات.

ومن المقرر استكمال المجلس الوطني في 31 آب/ أغسطس 2021، وفق النظام الأساس لمنظمة التحرير والتفاهمات الوطنية، بحيث تجرى انتخابات المجلس الوطني حيثما أمكن.

وأُجريت آخر انتخابات فلسطينية للمجلس التشريعي (البرلمان) مطلع العام 2006، وأسفرت عن فوز "حماس" بالأغلبية، فيما سبقها بعام انتخابات للرئاسة وفاز فيها الرئيس الحالي محمود عباس.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص