عباس يستقبل وفدا من حزب "ميرتس" برئاسة هوروفيتس

عباس يستقبل وفدا من حزب "ميرتس" برئاسة هوروفيتس
("وفا")

استقبل الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، مساء الأحد، وفدا من حزب "ميرتس" برئاسة وزير الصحة الإسرائيلي، نيتسان هوروفيتس، في مقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله.

وشارك في وفد "ميرتس" إلى جانب هوروفيتس، وزير التعاون الإقليمي في الحكومة الإسرائيلية، عيساوي فريج، وعضو الكنيست ميخال روزين.

وذكرت وكالة الأتباء الفلسطينية ("وفا") أن عبّاس أكد "أهمية إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتحقيق السلام العادل والشامل وفق قرارات الشرعية الدولية".

كما شدد عباس على "وجوب وقف الاستيطان والاجتياحات وهدم البيوت وترحيل المواطنين من القدس المحتلة، واسترجاع جثامين الشهداء" التي تجتجزها سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت "وفا" بأن عبّاس "حذّر من سياسة تصعيد الإجراءات ضد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال".

بدوره، أكد وفد "ميرتس"، وفقا للوكالة الرسمية الفلسطينية، "مواقفهم الداعمة لحل الدولتين، وإنهاء الاحتلال، والتعاون المشترك لمد جسور الثقة"، مشددين على "أهمية التعاون في مجال الصحة".

وبحسب البيان الصادر عن "ميرتس"، شكر عباس وزير الصحة الإسرائيلية، هوروفيتس، "على مساعدته في أزمة كورونا". وأضاف "نحن نعيش معا، وعندما يتحرر الفلسطينيون من كورونا يكون الإسرائيليون قد تحرروا من الفيروس والعكس صحيح".

وأضاف بيان "ميرتس" أن عباس "دعا جميع وزراء الحكومة الإسرائيلية الجديدة لزيارته (في المقاطعة - مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله)"، ونقل البيان عن عباس قوله: "ليس علينا أن نتفق لكن من الضروري أن نتحدث".

وقال هوروفيتس، بحب بيان "ميرتس" إن "ميرتس لديها مهمة داخل الحكومة، وهي الإبقاء على حل الدولتين حيا. لا تدعه يختفي، ولا تسمح بالإضرار بفرص تحقيقه في المستقبل، لأنه لا يوجد حل آخر".

وتابع هوروفيتس "نحن نؤمن بأنه لا مجال لإجراءات أحادية الجانب من شأنها الإضرار بفرص تنفيذ حل الدولتين. لا مستوطنات جديدة ولا بؤر استيطانية غير شرعية ولا عنف من قبل المتطرفين في أوساط المستوطنين".

وتابع "من واجبي؛ وواجبنا، تعزيز العمل المشترك. وصلنا إلى هنا اليوم لإعادة بناء قناة مباشرة ودائمة بيننا، ولدفع التعاون".

بودكاست عرب 48