مضرب عن الطعام منذ 154 يوما: تدهور الوضع الصحي للأسير عواودة

مضرب عن الطعام منذ 154 يوما: تدهور الوضع الصحي للأسير عواودة
يخوض معركة الأمعاء الخاوية منذ 154 يوما (أ.ب)

حذرت الهيئات الفلسطينية التي تعنى بشؤون الأسرى، من خطورة الوضع الصحي للأسير خليل عواودة الذي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ154، وذلك رفضًا لاعتقاله الإداري، حيث ترفض سلطات الاحتلال الإسرائيلي حتى اليوم الاستجابة لمطلبه المتمثل بإنهاء اعتقاله الإداري.

وتعقد النيابة العسكرية للاحتلال، غدا الإثنين، جلسة محاكمة للأسير عواودة، وأعربت عائلته عن أملها الإفراج عنه وعدم تأجيلها كالمعتاد.

ويدخل عواودة (40 عاما) من سكان بلدة إذنا قضاء الخليل، اليوم الأحد، يومه الـ154 في الإضراب، حيث كان أضرب لمدة 111 يوما، وعلق إضرابه أسبوعًا فقط وعاد للإضراب بعد تنصل إدارة السجن في إيجاد حل لقضيته وتجديد الاعتقال الإداري له لمدة 4 أشهر، وهو التجديد الثاني له.

وأكد نادي الأسير في بيان له، أن الأسير عواودة يواجه الموت، في ظل ظروف صحية صعبة تتفاقم مع مرور الوقت.

وأكدت زوجة الأسير المضرب عن الطعام عواودة، أنه يعاني ظروفا صحية خطيرة للغاية، وفقدان الذاكرة، بعد السماح لها بزيارته أمس السبت.

وأوضحت أن زوجها يعاني من غباش في الرؤية ولم يتذكر أسماء بناته الأربعة نتيجة تدهور وضعه الصحي.

وأضافت "رأيت هيكلا عظميا، ملامحه مختفية وعيونه بارزة، كان عبارة عن جلد وعظم فقط وغير قادر على الحركة والكلام".

وأوضحت أن خليل فقد 48 كيلو غراما من وزنه خلال الإضراب، وهو في وضع صحي حرج للغاية.

وبينت أن معنويات زوجها عالية جدا، وأخبرها أنه مستمر في الإضراب حتى انتزاع حريته، وأن إضرابه ليس ضد الحياة إنما ضد القيد.

بودكاست عرب 48