بلدية الاحتلال تصادق على 75 وحدة استيطانية في بيت حنينا

بلدية الاحتلال تصادق على 75 وحدة استيطانية في بيت حنينا
بيت حنينا (أ ب أ)

صادقت بلدية الاحتلال الإسرائيلية في مدينة القدس، اليوم الأربعاء، على بناء 75 وحدة استيطانية للإسرائيليين، في بلدة بيت حنينا الفلسطينية، شرقي القدس، في سابقة هي الأولى من نوعها، بحسب الموقع الإلكتروني للقناة الإسرائيلية السابعة.

وأفاد المصدر بأن لجنة التخطيط والبناء المحلية، التابعة لبلدية الاحتلال، وافقت على خطة لبناء 75 وحدة استيطانية في بيت حنينا. ويعتبر حي بيت حنينا، من الأحياء الحيوية في المدينة.

وأشار الموقع الإلكتروني للتلفزيون الرسمي الإسرائيلي (كان) إلى أن المخطط الذي تم الموافقة عليه يضم بناء 75 وحدة أخرى سيتم عرضها للبيع أمام الأهالي الفلسطينيين للبلدة المحتلة، وبالتالي يشمل المخطط 150 وحدة سكنية.

وحول المخطط ذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" أمس، أن الحديث يتمحور حول أرضٍ بمساحة 11 دونما، ووفقا للمخطط ستتم إقامة ثمانية مبان عليها، بارتفاع من 7 إلى 12 طابقا.

وبعد المصادقة المتوقعة وإيداع المخطط، سيتم منح 45 يوما لتقديم الاعتراضات، وبعد ذلك يتم تقديم المخطط إلى اللجنة المركزية للتنظيم والبناء للمصادقة عليها. ويقدر أن سيتم الإعلان عن مناقصات البناء ونشرها في مطلع عام 2019.

وزعمت الصحيفة أنه تم شراء المنطقة المخصصة للبناء في عام 1973، من قبل السفير الإسرائيلي السابق في إيران، مئير آزري، وعلى الرغم من ذلك، بحسب الصحيفة، استمر الفلسطينيين في العيش هناك واستعمال الأراضي حتى العام 2012.

وتم تهجير وطرد السكان الفلسطينيين من الأرض والعمارة السكنية في أعقاب دعوى قضائية قدمها عضو بلدية الاحتلال أرييه كينغ، الذي يشغل منصب مدير "صندوق أراضي إسرائيل".

بعد ذلك، استولى مستوطنون على العمارة السكنية التي طرد منها السكان الفلسطينيين، حيث تضم العمارة 4 وحدات سكنية، ووفقا لمخطط بلدية الاحتلال بناء 8 أبراج سكنية يتراوح ارتفاعها بين 7 و12 طابقا.

وتقطن حي بيت حنينا 7 عائلات من المستوطنين وخمسة من الشبان العزاب الذين استولوا على عقارات للفلسطينيين بزعم ملكية اليهود لهذه العقارات، وذلك عبر تزوير مستندات ووثائق عبرها تم التحايل والاستيلاء على هذه العقارات بعد طرد ساكنيها الفلسطينيين.

وأقامت إسرائيل منذ 1967، مستوطنتي "بسغات زئيف" و"النبي يعقوب"، على أراضي سكان بيت حنينا، ولكن الآن يدور الحديث عن مستوطنة في داخل الحي السكني.

ولن تكون هذه هي المستوطنة الأولى التي تقام داخل حي سكني فلسطيني في القدس المحتلة، إذ تم في الماضي إقامة مستوطنة في داخل حي راس العامود، وأيضا في داخل حي الشيخ جراح.

وصعد الاحتلال الإسرائيلي عمليات الاستيطان في القدس منذ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل نهاية 2017.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018