بينيت يصادق على مشروع "طريق السيادة" قرب القدس

 بينيت يصادق على مشروع "طريق السيادة" قرب القدس
(وفا)

صادق وزير الأمن الإسرائيلي، نفتالي بينيت، اليوم الإثنين، على مشروع "طريق السيادة" الذي يفصل السفر والمواصلات بين الفلسطينيين والمستوطنين، ويربط مستوطنة "معاليه أدوميم" بالقدس المحتلة.

وسيتم الشروع بالإجراءات التخطيطية للمشروع بالشراكة بين وزارة الأمن ووزارة المواصلات التي ستشرف على تنفيذ المشروع الذي يهدف إلى ضمان حرية السفر والتنقل للمستوطنين، وأيضا مواصلة التوسع الاستيطاني في المنطقة.

ووفقا للمشروع، فالطريق الذي صودق عليه سيربط مستوطنة "معالية أدوميم"، المقامة على أراضي قرية الزعيم المحاصرة بجدار الفصل العنصري، بمدينة القدس.

ويدور الحديث عن طريق خاص لسفر وتنقل الفلسطينيين في المنطقة التي تعرف بـ"أي 1"، حيث يهدف المشروع إلى الفصل بالمواصلات والسفر والتنقل بين الفلسطينيين سكان المنطقة والمستوطنين.

وبموجب المشروع، سيكون بإمكان السكان الفلسطينيين السفر والتنقل بالسيارات، دون السفر واستعمال الطريق الذي يمر من مستوطنة "معاليه أدوميم" والمستوطنات في المنطقة.

ويضاف هذا المشروع إلى جدار الفصل العنصري الذي يحاصر قرية الزعيم شرقي القدس، وإلى المشاريع والطرقات الاستيطانية التي تفصل التجمعات السكنية الفلسطينية في منطقة القدس وجنوب الضفة الغربية عن بعضها البعض، وتضمن تواصل جغرافي بين المستوطنات ومدينة القدس.

وسيتسبب مشروع "طريق السيادة" بوقف التواصل الجغرافي والسكاني الفلسطينيين مع منطقة "إي 1"، علما أنه في السابق تم الشروع في شق طريق حزما عناتا والذي يمر شرقي منطقة "إي 1" والذي يربط بين المستوطنات في شمال الضفة الغربية وجنوبها، حيث تذرعت وزارة الأمن الإسرائيلية بأن هذه المشاريع تأتي لدوافع أمنية.