تدهور الحالة الصحية لأسير فلسطيني بعد اصابته بجلطة قلبية

تدهور الحالة الصحية لأسير فلسطيني بعد اصابته بجلطة قلبية

أكدت " جمعية أنصار السجين" في بيان أصدرته اليوم، أن حالة الأسير السياسي محمد محمود ابو علي، من قرية يطا الفلسطينية، وهو محكوم بالسجن مدى الحياة، تدهورت بعد إصابته بجلطة قلبية، مساء أمس الخميس.

وذكرت في بيانها أن ادارة سجن " نفحة" حيث يقبع الاسير ، استجابت للأسرى الذين احتجوا على وضع زميلهم الأسير ابو علي، ونقلته إلى مستشفي" سوروكا" في بئر السبع، مشيرة إلى أن هذا النقل جاء بعد فترة من تجاهل هذه الإدارة لمعاناته!!

وكان محامي الجمعية شادي يونس، حاول صباح اليوم، عيادة الأسير ابو علي في المستشفى اثر حصوله على موافقة من ادارة السجن، غير أن ادارة المستشفى، وبعد وصوله برفقة وفد من الجمعية، وغيرت رأيها، ومنعت المحامي ومرافقيه من الدخول لعيادة الأسير المريض. كما رفضت إدخال بعض الحاجيات إليه، بما فيها باقة من الورد!!

ونقلت الجمعية عن محاميها قوله: إنه علم انه تم إجراء عملية " قسطرة" للأسير ابو علي، الليلة الماضية، وانه يعاني من إرهاق وتعب شديدين، جراء ربط قدميه بالسلاسل، بحيث يكون ملازما للسرير الذي ينام عليه!!

وطالبت الجمعية، المؤسسات الحقوقية والإنسانية، في إسرائيل وخارجها، بالتدخل لدى سلطات الاحتلال، للإفراج عن الأسير ابو على، بسبب وضعه الصحي غير المريح، وحذرت من أي مكروه يمكن أن يلحق به.

يذكر أن الأسير ابو علي من اقدم الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وتم اعتقاله قبل اكثر من ستة وعشرين عاماً، قضى فترة طويلة منها في مشفى مصلحة السجون!!