تدهور حالة أسيرين من 16 أسيرا في مستشفى الرملة

تدهور حالة أسيرين من 16 أسيرا في مستشفى الرملة

أفادت محامية هيئة شؤون الأسرى، حنان الخطيب، أن الأوضاع الصحية للأسيرين صلاح الطيطي ومراد سعد اللذين يقبعان في مستشفى الرملة سيئة جدا.

وقالت إن الحالة الصحية للأسير صلاح الدين الطيطي، من سكان مخيم العروب، والمحكوم 3 سنوات منذ 6/2/2013 لا تزال صعبة بسبب معاناته منذ الولادة من مشاكل خلقية، وقد أجريت له 10 عمليات جراحية قبل اعتقاله.

وأفادت الخطيب أن الأسير الطيطي يعاني الآن من مشاكل في الكلى والمثانة والأعضاء التناسلية ويحمل كيس بول، ولا يتلقى أية علاجات.

واشتكى الطيطي من آلام في جانبيه، وأنه لا يتلقى سوى المسكنات، وبدأ يعاني من دوخة وعدم وضوح في الرؤية.

وقال إن محكمة ثلثي الحكم رفضت للمرة الثالثة طلب المحامي الإفراج عنه لأسباب صحية. وفي نفس السياق حذرت المحامية الخطيب من خطورة الوضع الصحي للأسير مراد أحمد رشيد سعد، سكان مخيم الأمعري والمحكوم 12 عاما، بسبب معاناته من ورم خبيث.

وأفاد الأسير سعد أنه منذ خمس سنوات وهو يتابع الفحوصات الطبية، وأنه أجريت له عملية جراحية تم خلالها استئصال الأمعاء الغليظة كاملة بسبب وجود أورام خبيثة.

وقال إن الأطباء أبلغوه أنه سيتم إجراء عملية جراحية أخرى له لإزالة كيس دهنيات من الخاصرة، وهو يحمل كيسا للبراز يتدلى من خاصرته، وأنه لا زال يشكو من آلام شديدة.

يذكر أن 16 أسيرا مريضا يقبعون في مستشفى الرملة وهم: معتز عبيدو، منصور موقدة، خالد الشاويش، ناهض الأقرع، معتصم رداد، شادي دراغمة، حسن حداد، يوسف نواجعة، أشرف أبو الهدى، صلاح الطيطي، إياد رضوان، راتب حريبات، محمد إبراهيم ، مصطفى أبو ريالة، كفاح حرب، مراد سعد، أمير سعد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018