7 أسرى إداريون يواصلون الإضراب لليوم الثلاثين

7 أسرى إداريون يواصلون الإضراب لليوم الثلاثين
المعتقل الإداري نضال أبو عكر من مخيم الدهيشة

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن 7 أسرى إداريين يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الثلاثين على التوالي، وجميعهم يقبعون في العزل الانفرادي وفي ظروف صحية سيئة جدا.

وقالت الهيئة إن استمرار عزل الأسرى المضربين في أقسام الجنائيين، وبعد أن تردت أوضاعهم الصحية، خاصة أن جميعهم يمتنعون عن تناول المدعمات أصبح يشكل خطرا حقيقيا على حياتهم ، وأن عزلهم يأتي في سياق كسر إضرابهم بالقوة.

وقالت الهيئة إن الأسرى المضربين فقدوا من أوزانهم الكثير، وجميعهم لم يعد قادرا على الحركة أو الوقوف، ويشعرون بأوجاع شديدة في أجسامهم بسبب الإضراب، وأن بعضهم من المرضى والمصابين، كالأسيرين نضال أبو عكر وبلال الصيفي.

والأسرى هم:

1. نضال أبو عكر، ويقبع في عزل سجن عسقلان؛
2. بلال الصيفي، يقبع في عزل مجدو؛
3. غسان زواهرة، يقبع في عزل إيشل؛
4. بدر الرزة، يقبع في عزل النقب؛
5. منير أبو شرار، يقبع في عزل النقب.
6. شادي معالي، يقبع في عزل ديكل؛
7. سليمان سكافي، يقبع في عزل نفحة.

وأفادت هيئة الأسرى أن الأسرى في عدة سجون أرجعوا وجبات الطعام، اليوم السبت، تضامنا مع الأسرى المضربين، وهددوا بتوسيع نطاق التضامن والشروع في إضرابات مفتوحة إذا لم تستجب الحكومة الإسرائيلية لمطالب المضربين.

وحملت هيئة الأسرى المسؤولية التامة عن انفجار الوضع في السجون للحكومة الإسرائيلية بسبب قوانينها التعسفية والمخالفة للقوانين الدولية وعلى رأسها قانون الاعتقال الإداري.

ودعت الهيئة إلى تفعيل حملة دولية متواصلة وضاغطة لإجبار الحكومة الإسرائيلية على وقف الاعتقال الإداري.

وذكرت الهيئة أن الأسيرين كايد أبو الريش وبلال كايد قد علقا إضرابهما عن الطعام.

يقبع في العزل ويرفض المدعمات والفحوصات الطبية ويقاطع المحاكم ويهدد بالتوقف عن شرب الماء

الأسير المضرب نضال أبو عكر: نطالب بلجنة دولية للتحقيق في الاعتقال الإداري وتعويض الأسرى عما لحقهم من أضرار بسبب ذلك

أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين، كريم عجوة، أن الأسير المضرب نضال نعيم محمد أبو عكر، من سكان مخيم الدهيشة، المضرب عن الطعام منذ 20/8/2015 ويقبع في عزل سجن عسقلان، رفض المثول أمام محكمة الاعتقال الإداري في سجن "عوفر"، والتي كان من المقرر أن تعقد يوم الخميس الفائت للنظر في تثبيت اعتقاله الإداري بعد تجديده لثلاثة شهور أخرى. وأعلن أنه يقاطع محاكم الاعتقال الإداري، ويعتبرها محاكم شكلية وصورية ومهينة وهزلية للأسرى.

وقال الأسير أبو عكر للمحامي عجوة إنه يخوض إضرابا عن الطعام ضد الاعتقال الإداري، ومطالبة بإطلاق سراحه مع سائر الأسرى الإداريين وضمان عدم إعادة اعتقالهم مستقلا، وأنه يرفض تناول المدعمات أو الفيتامينات، ويرفض إجراء الفحوصات الطبية.

وقال إنه بعد تمديد اعتقاله الإداري لمدة 3 شهور أخرى أعلن رفضه إجراء أي فحص طبي احتجاجا على ذلك.

وطالب أبو عكر بأوسع حملة وطنية لمواجهة وإيقاف سياسة الاعتقال الإداري التعسفية والظالمة، وإطلاق سراح الأسرى الإداريين، وفي مقدمتهم المضربون عن الطعام، والمطالبة بتشكيل لجنة دولية لإجراء فحص قضائي لملفات المعتقلين الإداريين، لأن دوافع الاعتقال الإداري كيدية، ولا تمت بأي صلة لإجراء المحاكمة العادلة.

وطالب أبو عكر بتعويض الشعب الفلسطيني وعائلات الأسرى عما لحق بهم من أضرار مادية ونفسية وصحية جراء سياسة الاعتقال الإداري، وأن يتولى المحامون الفلسطينيون القيام بذلك بأسرع وقت.

وقال أبو عكر إنه حتى اليوم الثلاثين لم يفتح أي حوار جدي مع المسؤولين في إدارة السجون حول الإضراب.

وحول الوضع الصحي للأسير أبو عكر فإنه يمر في حالة صحية صعبة، حيث انخفض وزنه من 83 كغم إلى 70 كغم منذ بداية الاضراب.

ويعاني الأسير أبو عكر من مشاكل صحية قبل الاعتقال، في المعدة والظهر والتنفس، ومشاكل في الشرايين، وارتفاع نسبة الكولسترول، وكذلك يعاني من وجود بلاتين في قدميه، ويتناول 5 أنواع من الأدوية، وأنه بدأ بسبب الإضراب يعاني من آلام في الظهر وآلام في الرأس.

ووصف نضال أبو عكر زنزانة العزل بالسيئة، والضيقة، وأنه موجود في عزل بالقرب من السجناء الجنائيين الذين يتسببون في إزعاجه ومضايقته على مدار الساعة، ولا يستطيع النوم.

وهدد أبو عكر بأنه إذا لم يتم نقله إلى سجن آخر بعيدا عن السجناء الجنائيين فإنه سوف يتوقف عن شرب الماء.

وقال أبو عكر إنه لا يسمح له بالخروج إلى الساحة (الفورة) سوى نصف ساعة فقط في اليوم، مؤكدا أن معنوياته عالية موجها الشكر لكافة المتضامنين من أبناء الشعب الفلسطيني والذين يساندون معركة إنهاء الاعتقال الإداري.

ودعا إلى أوسع حملة لفضح سياسة الاعتقال الإداري على المستوى الإقليمي والدولي.

وجدير بالذكر أن الأسير نضال أبو عكر معتقل إداري منذ 28/6/2014، وتم تمديد الاعتقال الإداري بحقه عدة مرات، وأن مجموع فترات اعتقاله الإداري بلغت 9 أعوام من أصل 12 عاما قضاها في السجون.

بلال الصيفي مريض يتناول 13 نوعا من الدواء ويعلن الإضراب على الطريقة الإيرلندية

أفادت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحرري،ن شيرين عراقي، أن الأسير بلال محمد دواود الصيفي، من سكان مخيم الدهيشة والمعتقل إداريا منذ 1/3/2015 ويقبع في سجن مجيدو أعلن بدء الاضراب على الطريقة الإيرلندية ، بالامتناع عن تناول الماء ابتداء من صباح الجمعة 18/9/2015 احتجاجا على استمرار اعتقاله الإداري، وعدم التجاوب مع مطلبه بإنهاء اعتقاله.

وأشارت عراقي إلى أن الأسير بلال الصيفي كان قد دخل الإضراب يوم 23/8/2015 لمدة سبعة أيام، وعلق الإضراب بعد وعودات من قبل المخابرات بالنظر في اعتقاله الإداري، وأنه رفض عرضا بإبعاده لمدة عامين أو تسليم شقيقه المطلوب للاحتلال.

وقالت عراقي إن الأسير بلال أعاد الشروع في الإضراب عن الطعام منذ 9/9/2015

 بسبب عدم تلقيه ردا حول اعتقاله الإداري، وعلى إثر ذلك تم عزله في قسم 12 في سجن مجيدو.

وقال الأسير بلال إنه يمتنع عن تناول المدعمات والأدوية رغم خطورة وضعه الصحي كونه يعاني من مرض الصرع، ويتناول 13 حبة دواء يوميا، وأن عدم تناول هذه الأدوية يسبب له نوبات صرع.

ووصف بلال الصيفي العزل بالسيئ جدا، وأن السجانين كانوا يتعمدون إهانته وإذلاله، وأنه يبقى مكبلا طوال اليوم. وحول وضعه الصحي قال إن وزنه انخفض من 94 إلى 72 كغم.

يذكر أن هذا هو الاعتقال الرابع للأسير بلال الصيفي، وأنه مدد اعتقاله الإداري 3 مرات، وفي كل مرة 6 شهور.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018