الشرطة تتدخل بالقوة لفض التضامن مع القيق

الشرطة تتدخل بالقوة لفض التضامن مع القيق
بعد إخراج المتضامنين من المستشفى

بدأ أعضاء لجنة الحريات، المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا، مساء الثلاثاء، إضرابا مفتوحا عن الطعام تضامنا مع الأسير محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 84 يوما، احتجاجا على اعتقاله الإداري، وفي أعقاب ذلك تدخلت الشرطة مههدة باستخدام القوة لإبعاد المتضامنين عن المكان.

وقال الشيخ رائد صلاح، في بيان، إنه استنادا إلى قرار لجنة الحريات، يوم الإثنين، بالدعوة إلى إضراب مفتوح عن الطعام في مستشفى 'هعيميك' في العفولة، فإن أعضاء اللجنة سيبدأون اليوم الإضراب عن الطعام.

ووجهت الدعوة إلى كل من يستطيع إلى المشاركة في هذا الإضراب، والانضمام فورا إلى المضربين عن الطعام، باعتبار أن الأسير القيق يعيش لحظات مصيرية.

وجاء أن قوات الشرطة وصلت إلى المستشفى، وطلبت من المتضامنين إخلاء المكان، مهددة باستخدام القوة لإخراجهم من المستشفى.

ووردت أنباء عن محاولات قوات الشرطة إخراج المتضامنين من المكان، واعتقال عدد منهم.

تجدر الإشارة إلى أن المحكمة العليا رفضت الثلاثاء السماح بنقل القيق إلى مستشفى رام لله، ورد الأسير بتأكيد إصراره على مواصلة الإضراب عن الطعام.

وعلى صلة، وصف رئيس جمعية نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس، قرار المحكمة العليا الإسرائيلية برفض نقل المعتقل الصحفي محمد القيق لمشفى فلسطيني بأنه 'إعدام بدم بارد'.

اقرأ أيضًا| القيق يواصل الإضراب بعد رفض نقله إلى رام الله

من جانبه أكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، مساء اليوم، أن قرار المحكمة العليا الإسرائيلية برفض نقل الأسير الصحفي محمد القيق إلى أحد المشافي الفلسطينية، 'ما هو إلا قرار بائس ينم عن إصرارها وتعمدها قتل القيق'.