تشريح جثمان الشهيد الريماوي بحضور طبيب فلسطيني

تشريح جثمان الشهيد الريماوي بحضور طبيب فلسطيني
حراك لتحرير جثمان الشهيد الريماوي (نشطاء)

أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أنه سيتم اليوم الأحد، تشريح جثمان الأسير الشهيد محمد الريماوي (23 عاما)، من بلدة ريما قرب رام الله، في معهد الطب العدلي الإسرائيلي "أبو كبير"، بحضور مدير معهد الطب العدلي الفلسطيني ريان العلي.

واستشهد الأسير الريماوي في 18 أيلول/ سبتمبر الجاري، جراء الضرب الوحشي الذي تعرض له على أيدي قوات خاصة للاحتلال الإسرائيلي، خلال اعتقاله من منزله ونقله الى مستوطنة "حلميش"، علما أنه سليم ولا يعاني من أي امراض.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان لها صباح اليوم الأحد، أنها تمكنت بعد ترشيحها للطبيب العلي لحضور التشريح، وبالتعاون مع الجهات الفلسطينية المختصة، من التنسيق له وإصدار التصريح اللازم لحضور عملية التشريح، والوقوف على تفاصيلها وما سينتج عنها.

وبحسب الهيئة، فإن ذلك جرى بعد جهود حثيثة ومتابعة متواصلة قامت بها الوحدة القانونية في الهيئة، وتقديمها التماسا مصغراً لنيابة الاحتلال الإسرائيلي، والذي تضمن المطالبة بتشريح وتسليم جثمان الشهيد الريماوي.

ولفت الهيئة إلى أن عملية التشريح ستستغرق عدة ساعات، وأنه من المحتمل أن يجري تسليم جثمان الشهيد الريماوي بعد الانتهاء من التشريح، ولكن حتى هذه اللحظة لا يوجد معلومات مؤكدة بخصوص ذلك.

ودعت الهيئة في بيانها المجتمع الدولي التحرك الفوري لمحاكمة دولة الاحتلال على هذه الجرائم والإعدامات خارج نطاق القضاء، وتحريك ملفات الجرائم الإسرائيلية في محكمة الجنايات الدولية.

وأوضحت أن سياسة الإعدامات بدل الاعتقال أصبحت نهجا وجزءا من السياسة الإسرائيلية المتعمدة.