الأسير عدنان يواصل إضرابه عن الطعام ويمتنع عن الماء

الأسير عدنان يواصل إضرابه عن الطعام ويمتنع عن الماء
حراك بالضفة يدعو للإفراج عن الأسير عدنان (نشطاء)

أعلن الأسير خضر عدنان صباح اليوم الأحد، عن تصعيد إضرابه عن الطعام بالامتناع عن شرب الماء اعتبارا منذ صباح اليوم الذي يوافق يومه الـ57 للإضراب المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي طلبا للحرية.

وكانت المحكمة العسكرية التابعة للاحتلال في "سالم" قد أرجأت جلسة المحكمة الخاصة في قضيته حتى يوم الإثنين الموافق 29 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، علما أن عدنان تعرض للتنكيل والعزل خلال فترة اعتقاله وحرمانه من الزيارات.

ويرفض الأسير عدنان (40 عاما) وهو من سكان عرابة قضاء جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، التهم التي توجهها له سلطات الاحتلال الإسرائيلي، منذ أن تم اعتقاله في الحادي عشر من كانون الأول 2017، حيث يعيش بأوضاع صحية صعبة ويرفض تناول المدعمات، وإجراء الفحوص الطبية، فيما بدأت تظهر عليه علامات خطيرة، كتقيؤ الدم.

وقالت مؤسسة "مهجة القدس للشهداء والأسرى" في بيان، إن "الأسير خضر عدنان ما زال يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام لليوم 57 على التوالي رفضا لاعتقاله التعسفي وسط منعه من زيارة محاميه أو عائلته، حيث لا تعرف ظروفه الصحية المتردية جراء الإضراب والإهمال الطبي".

وطالبت "مهجة القدس" في بيانها كل مؤسسات حقوق الإنسان والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى واللجنة الدولية للصليب الأحمر بـ"التدخل الفوري للضغط على الاحتلال لوقف سياساته التعسفية للنيل من أسرانا وانتهاك حقوقهم التي كفلتها كل المواثيق والاتفاقيات الدولية، وحقهم في الالتقاء بالمحامين أثناء عزلهم وإضرابهم".

تجدر الإشارة إلى أن الأسير عدنان وهو أب لسبعة أطفال، خاض منذ عام 2012 حتى هذا العام الحالي 2018 ثلاثة إضرابات عن الطعام رفضا لاعتقاله إداريا.