الاحتلال يفرض جملة من العقوبات على 170 أسيرا

الاحتلال يفرض جملة من العقوبات على 170 أسيرا
(تصوير: مصلحة السجون الإسرائيلية)

فرضت سلطة الاحتلال الإسرائيلي عقوبات جماعية على الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال، تضمنت فرض غرامات مالية ومنع الزيارات والعزل الانفرادي وذلك في أعقاب التطورات الأخيرة في سجن "رامون" وسجن النقب الصحراوي، والذي شهد عملية طعن سجانين، الأحد الماضي.

وقررت مصلحة سجون الاحتلال مساء الثلاثاء، فرض عقوبات على مئات الأسرى بعيد مزاعم بإصابة سجانين طعنًا على يد أسيرين ينتميان إلى حركة "حماس"، في سجن النقب، فيما تتحضر لاتخاذ ما وصفته بـ"تدابير أمنية"، وسط توقعات بأن تؤدي الإجراءات العقابية إلى مزيد من التصعيد.

وذكرت صحيفة "معاريف"، مساء اليوم، أن العقوبات تشمل معاقبة 74 أسيرًا ينتمون لحركة حماس في سجن "رامون" بالنقب والذين تتهمهم مصلحة السجون بإشعال النار في الغرف، بالإضافة إلى 96 أسيرًا من سجن النقب الصحراوي، والذين تتهمهم بالاشتراك في المواجهات التي شهدها السجن بعد عملية الطعن المزدوجة.

وبحسب الموقع الإلكتروني للقناة 12 الإسرائيلية، فإن العقوبات تشمل فرض غرامة مالية باهظة تصل إلى 250 ألف شيكل على القسم، على أن يتم اقتطاعها من أموال "الكنتينا" التي يحصل عليها الأسرى شهريًا، كما تشمل العقوبات منع الزيارات ومنع الخروج للفورة بالإضافة إلى فرض الحبس الانفرادي على بعض الأسرى.

وأشار الموقع إلى أن مصلحة السجن أقدمت على نقل اثنين من أسرى سجن النقب الصحراوي إلى الحبس الانفرادي في سجن "إيلا" في مدينة بئر السبع، وذلك للاشتباه في أنهما قادا التصعيد خلال عملية اقتحام قسمي 3 و4 في سجن النقب الصحراوي، بادعاء نقل أسرى من قسمين تابعين لأسرى حركة "حماس" ما أدى إلى مواجهات عنيفة بين الأسرى وقوات مصلحة سجون الاحتلال.

وأكد الموقع أن مصلحة سجون الاحتلال صادرت جميع مقتنيات الأسرى في أقسام حماس في سجني "رامون" والنقب الصحراوي ولم تبق لهم سوى فراش للنوم والملابس التي يرتدونها، فيما أكد مكتب إعلام هيئة شؤون الأسرى، أن إدارة سجون الاحتلال تركب أجهزة تشويش مسرطنة في سجن "إيشل" وسط حالة من الاستنفار في صفوف الأسرى.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية