التنكيل بالأسرى بـ"ريمون" وحراك برام الله لإسناد الحركة الأسيرة

التنكيل بالأسرى بـ"ريمون" وحراك برام الله لإسناد الحركة الأسيرة
(وفا)

اقتحمت قوات من عناصر وحدات القمع التابعة لمفوضية سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، قسم (2) في معتقل "ريمون"، وقاموا بالتنكيل بالأسرى والاعتداء عليهم ومهاجمتهم بالكلاب البوليسية.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان لها، أنه تم الاعتداء على الأسرى والتنكيل بهم، وإخراجهم من قسمهم وتوزيعهم على الأقسام الأخرى.

كما أجرت وحدات القمع تفتيشات وحشية واستفزازية لغرف الأسرى، وعبثت بمحتوياتهم وأغراضهم وقلبتها رأساً على عقب.

وتسود حالة من التوتر والاضطراب المعتقل، بسبب الاقتحامات المستمرة للأقسام في السجون وخاصة قسم (2) في معتقل "ريمون" والذي تستهدفه قوات القمع في الفترة الأخيرة بدون أي مبرر يستدعي لذلك.

وفي ظل التنكيل وتصاعد الاعتداءات والتضييق على الأسرى في سجون الاحتلال، دعت القوى الوطنية والإسلامية لمحافظة رام الله والبيرة، لأوسع مشاركة في الفعاليات التضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال خاصة الأسير أحمد زهران المضرب عن الطعام لليوم الـ112 على التوالي.

وأوضحت القوى في بيان صحافي، أنها تنظم، صباح الثلاثاء، وقفة تضامنية مع الأسرى على دوار المنارة برام الله الساعة الواحدة ظهرا، ورفضا لسياسة التعذيب والإهمال الطبي، وحملات التنكيل والقمع المتصاعدة بحق الأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال.

ودعت المواطنين الفلسطينيين لتشكيل سد بشري لمنع الاحتلال من تنفيذ قرارات الهدم لمنازل الأسرى في بيرزيت والطيرة وغيرها من المناطق.

وشددت على أن هدم المنازل يأتي في إطار سياسة العقاب الجماعي بحق الشعب الفلسطيني، مطالبة بتوحيد الجهود لوقف التعدي الاحتلالي ومخططاته الهادفة لضم المناطق المصنفة "ج" والمستوطنات.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة