تقرير حقوقي: اسرائيل ترتكب بمعدل جريمة واحدة كل اسبوع

تقرير حقوقي: اسرائيل ترتكب بمعدل جريمة واحدة كل اسبوع

هذا ما يكشف عنه المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في تقرير له حول أعمال الإعدام خارج نطاق القانون صدر، اليوم، ويغطي الفترة الواقعة منذ 29 أيلول 2000 ولغاية الثلاثين من نيسان للعام الجاري، مشيرا الى استشهاد 135 فلسطينياً تصادف وجودهم مع وقت ومكان حدوث عملية الاغتيال.

وأوضح المركز في تقريره أن 45 طفلاً فلسطينياً، بينهم طفل في الشهر الثاني من عمره، كانوا من ضمن الشهداء الذين سقطوا جراء جرائم الاغتيال الإسرائيلية.

وأكد التقرير أن هذه الجرائم أدت إلى إصابة 147 مواطناً، بينهم ثمانية مستهدفين، إلى جانب 139 آخرين غير مستهدفين كانوا متواجدين صدفة في المكان لحظة وقوع الجريمة، بعضهم أصيب بجراح بالغة.

وذكر التقرير أن عدد جرائم الاغتيال السياسي التي اقترفتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق قادة سياسيين وناشطين فلسطينيين، بلغ منذ بدء الانتفاضة إلى 177 جريمة في الضفة الغربية وقطاع غزة، راح ضحيتها 374 مواطناً فلسطينياً، بينهم 239 من المستهدفين، وخمسة أطفال إضافة إلى استشهاد 135 مواطناً آخرين غير مستهدفين، تواجدوا مصادفة في مكان الجريمة، بينهم 45 طفلاً و14 إمرأة، و18 شيخاً.

وبين التقرير أن عدد المصابين في تلك الجرائم بلغ 787 مواطناً، بينهم 41 مستهدفاً، إلى جانب 746 غير مستهدفين، تواجدوا مصادفة في مكان وقوع الجريمة، تراوحت إصاباتهم بين متوسطة وخطيرة.

وقال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في التقرير: اقترفت قوات الاحتلال الإسرائيلي 24 جريمة اغتيال بحق الناشطين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلـة، استهدفت 52 فلسطينياً من مختلف الفصائل الفلسطينية تدعي قوات الاحتلال الإسرائيلي بأنهم مطلوبون لها على خلفية مشاركتهم في أعمال مقاومة ضدها.

وأوضح أن "الجرائم الإسرائيلية هذه أدت إلى استشهاد 71 فلسطينياً، منهم 42 مستهدفاً وطفلين، إلى جانب 29 آخرين غير مستهدفين كانوا متواجدين مصادفة في لحظة وقوع الجريمة، منهم ثمانية أطفال وثلاثة شيوخ".
قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت 177 جريمة اغتيال ضد نشطاء سياسيين وعسكريين فلسطينيين، أي بمعدل جريمة اغتيال واحدة كل أسبوع أدت إلى استشهاد 374 فلسطينياً، وإصابة 787 آخرين في تلك الجرائم.





للمزيد من التفاصيل - انظر ملف " تقرير خاص " بعنوان :


الاحتلال قتل 135 فلسطينيا غير مستهدف في 177 عملية اغتيال