غزّة: رجال الأنفاق يُوارون الثرى في بمشاركة الآلاف

غزّة: رجال الأنفاق يُوارون الثرى في بمشاركة الآلاف

شيّع الآلاف من سكان قطاع غزّة، ظهر اليوم، الجمعة، شهداء كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة حماس، الذين ارتقوا بعدما انهار نفق تواجدوا فيه، ليل الثلاثاء – الأربعاء.

وقالت كتائب القسام في بيان لها إنها 'تزف ثلة من رجال الأنفاق الذين ارتقوا في معركة الإعداد فيما نجا أربعة آخرين وجميعهم من كتيبة التفاح والدرج'. وأوضحت أنه 'أثناء عمل مجموعة مكونة من 11 مجاهدًا في ترميم أحد الأنفاق، حدث تصدعٌ وانهيارٌ تدريجيٌ ناتج عن الأحوال الجوية، تمكن على إثره 4 من المجاهدين من الانسحاب من النفق، فيما اختار الله 7 من أبطالنا شهداء في معركة الإعداد'.

وذكرت كتائب القسام أن النفق المذكور هو نفق قتالي قديم، استعمل خلال العدوان الأخير على قطاع غزة لضرب الجيش الإسرائيلي وكبدهم الكثير من الخسائر ومن خلاله تم قتل وجرح العديد من جنود الاحتلال، وكان الشهداء يعملون على ترميمه. 

والشهداء هم: ثابت عبد الله ثابت الريفي (25 عامًا)، غزوان خميس قيشاوي الشوبكي (25 عامًا)، عز الدين عمر عبد الله قاسم (21 عامًا)، وسيم محمد سفيان حسونة (19 عامًا)، محمود طلال محمد بصل (25 عامًا)، نضال مجدي رمضان عودة (24 عامًا)، جعفر علاء محمد هاشم حمادة (23 عامًا).

وقالت في بيانها إنهم 'رجال الأنفاق.. رجال نذروا لله أرواحهم، واستعذبوا على درب الجهاد التضحيات، جادوا بأوقاتهم ودمائهم وبأغلى ما يملكون من أجل رفعة دينهم ووطنهم وإعداد العدة للذود عن أبناء شعبهم وحياض أمتهم ولتبقى شوكة المقاومة في غزة عصية على الانكسار'.

وأطلقت كتائب القسام وسم (هاشتاغ) #رجال_الأنفاق لمتابعة أحداث فقدان المجموعة.