ناشط سويدي: عوملنا كالـ"حيوانات" أثناء اعتقالنا بإسرائيل

ناشط سويدي: عوملنا كالـ"حيوانات" أثناء اعتقالنا بإسرائيل
( الأناضول)

صرح الناشط السويدي الذي شارك في نشاط "سفينة العودة" لكسر الحصار عن قطاع غزة، فيري ساربوشان، إن السلطات الإسرائيلية تعمدت انتهاك حقوقهم أثناء اعتقالهم حيث عوملوا كالـ"الحيوانات". 

وجائت تصريحات ساربوشان خلال مقابلة صحفية أجراها، يوم أمس الأربعاء، من مطار ستوكهولم، عقب وصوله البلاد رفقة ناشطين سويديين آخرين، هما لين أندرسون ومي روت لفلر، بعد اعتقال استمر 5 أيام لدى السلطات الإسرائيلية.

وأضاف ساربوشان أن ناشطا بريطانيا شارك في محاولة كسر الحصار عن غزة يدعى ريتشارد سودان، تعرض لتعذيب شديد، إذ وُضع في زنزانة منفردة لا تزيد مساحتها على مترين مربعين، وتبلغ درجة الحرارة 35 مئوية، لاعتراضه على سوء المعاملة.

وشدد ساربوشان على أن الناشط البريطاني بقي 12 ساعة في الزنزانة "وحين عاد إلينا كان كالميت".

وأكد أن السجانين الإسرائيليين تعمدوا ممارسة الضغوط النفسية على النشطاء، وهم 6 سويديين وبريطانيان، وفرنسي، وألماني.

وقال إن ما فعله الجنود الإسرائيليين بإيقاف سفينة العودة، تدخل غير قانوني في المياه الدولية، و"إساءة للعلم السويدي" الذي كانت ترفعه، مطالبا بلاده بـ "الرد" على ذلك التصرف.

وصرحت ليفلر إن تل أبيب رفضت توكيل محامين للنشطاء، أو السماح لهم بالتواصل مع دبلوماسيي بلادهم، على مدى 3 أيام.

وكانت السفينة قد انطلقت من السويد منتصف أيار/مايو الماضي ومرت بعدة دول قبل اقترابها من المياه الدولية قبالة غزة الأسبوع الماضي، حيث أقدم الجيش الإسرائيلي على اعتراضها واعتقال من على متنها بعد الاعتداء عليهم وتهديدهم.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018