من هو عوض بن عوف وزير الدفاع السوداني؟

من هو عوض بن عوف وزير الدفاع السوداني؟
(تويتر)

ألقى وزير الدفاع السوداني، عوض بن عوف، اليوم الخميس بيان القوات العسكرية السودانية، معلنًا به إنهاء فترة الرئيس السوداني، عمر البشير، والتحفظ عليه، ممهدًا لبدء مرحلة جديدة في تاريخ السودان الحديث، ابتداءً بفترة انتقالية لمدة عامين والعمل ضمن قوانين حالة الطوارئ لمدة أقصاها ثلاث شهورٍ، ما جعله الرجل الأول في السودان. فمن هو عوض بن عوف وما هي أهم مراحل حياته؟

مسيرته
ولد بن عوف في مستهل الخمسينيات، تحديدًا عام 1954، بقلعة ود مالك بقرية "قري" ونشأ فيها، والتحق بالكلية الحربية وتلقى تدريبه العسكري في مصر، وتخرج في الدفعة 23 مدفعية.
عمل مدرباً بكلية القادة والأركان السودانية، وكان قريبا من انقلاب البشير عام 1989 ضد حكومة "الصادق المهدي"، ما أتاح له الفرصة للترقي والتدرج في المناصب العسكرية، ليعمل مديرا لجهاز الأمن، ومديرا لهيئة الاستخبارات العسكرية والأمن الإيجابي، ثم نائبًا لرئيس أركان القوات المسلحة.
كما ولعب بن عوف دوراً في تحسين العلاقات السودانية الأريترية عندما ترأس اللجنة الأمنية للمفاوضات السودانية الأريترية.

وتقاعد بن عوف عام 2010، وعين سفيراً في وزارة الخارجية حيث تولى منصب مدير إدارة الأزمات قبل أن يم نقله قنصلاً عاماً للسودان في القاهرة ثم سفيراً للخرطوم لدى سلطنة عمان.
وأصدر الرئيس السوداني عمر البشير، في أغسطس عام 2015،  مرسوماً جمهورياً بتعيين الفريق أول ركن عوض محمد أحمد بن عوف وزيراً لوزارة الدفاع الوطني.

وتشير التقارير إلى أنه خلال توليه منصبه شهد تسليح الجيش السوداني تطورا نوعيا في ما يتعلق بالمنظومة الصاروخية والمدفعية.

دوره في الحرب على اليمن
وحول وجود قوات سودانية في اليمن أكد عوض بن عوف مرارًا وتكرارًا إصرار الحكومة على بقاء جنودها باليمن ضمن تحالف "إعادة الشرعية" بقيادة السعودية، رغم دعوات بسحب القوات من اليمن.

وقال في مؤتمر صحافي العام الماضي إن مشاركة القوات المسلحة السودانية في اليمن "واجب والتزام أخلاقي".

وكانت لجنة تقصي حقائق تابعة للأمم المتحدة حول الأوضاع في دارفور عام 2005 قد وضعت اسمه ضمن قائمة المسؤولين عن تدهور الوضع هناك، كما قامت واشنطن بوضعه في قائمة سوداء بسبب ما زعمت أنه دوره كقائد للاستخبارات العسكرية والأمن بالجيش خلال الصراع في دارفور.

الحراكات الاحتجاجية في السودان

بدأ مطلع يناير 2019 يتودد تجاه الاحتجاجات التي بدأت في ديسمبر 2019، قائلاً إن الشبان الذين شاركوا في المظاهرات الأخيرة لهم "طموح معقول".
وفي 23 فبراير 2019، عين البشير وزير دفاعه بن عوف نائبا أولا له، مع احتفاظه بمنصب وزير الدفاع، وكانت سابقة أولى يلجأ لها البشير في حكوماته التي أنشأها منذ انقلابه قبل 30 عاما، بأن يجمع نائبه منصبا وزاريا، وذلك تحت وطأة ضغط الحراك الشعبي، ومحاولة البشير عسكرة الحكومة.

جاء ذلك بعد إعلان البشير في اليوم السابق حالة الطوارئ في السودان لعام واحد، وتعيينه حكومة مؤقتة مع الإبقاء على وزراء الدفاع والخارجية والعدل، استجابة للاحتجاجات التي اندلعت في البلاد منذ ديسمبر 2019.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية