باريس: الإفراج عن سعد لمجرد بشروط مقيدة صارمة

باريس: الإفراج عن سعد لمجرد بشروط مقيدة صارمة
لمجرّد (فيسبوك)

لم ينته الجدل حول الفنان المغربيّ ذائع الصيت، سعد لمجرّد، مع قرار محكمة فرنسية الإفراج عنه الخميس، بعدما اعتقل مجددًا في أيلول/سبتمبر الماضي، بشبهة اغتصابه فتاةً فرنسيّة، وهي التهمة الثانية له خلال عامين.

إذ كشفت صحف مغربيّة تفاصيل جديدة تتعلق بقضيّته، منها مثل الثمن الباهظ الذي دفعه لمجرّد مقابل الإفراج عنه، يُقدّر بـ75 ألف يورو، بشروط مقيّدة صارمة منها الحبس المنزلي مع مصادرة السلطات الفرنسيّة لجواز سفره وكتابته تعهدًا بعدم مغادرة باريس تحت أي ظرفٍ من الظروف.

ووفقًا لموقع "هيسبريس" المغربي، فإن المحكمة الفرنسية على لمجرّد زيارة مركز الشرطة مرة أسبوعيًا حتى النطق بالحكم عليه.

أمّا لمجرّد نفسه، فلا زال غير قادر على استيعاب قرار الإفراج عنه، وفقًا لمحاميه، الذي أضاف لموقع "هيسبريس" أنّ لمجرّد يريد أن يثبت براءته للجميع.

كما منعت المحكمة لمجرّد من استخدام أي موقع من مواقع التواصل الاجتماعي، الذي نشط لمجرّد فيها بشكل كبير، خصوصًا تطبيق "إنستغرام".

وكان قد أفرج عن لمجرّد العام الماضي، بكفالة 150 ألف يورو، بعدما اعتقل في قضيّة اغتصاب، إلا أن اعتقاله بشبهة تكراره الجريمة مرّة أخرى زاد من شروط المحكمة المقيّدة.

ولمجرّد فنان مغربي شهير، اشتهر بأغنيتيه "انت معلّم"، التي قارب عدد مشاهداتها 700 مليون مشاهدة، و"كازابلانكا" التي أطلقها العام الجاري وفاق عدد مشاهداتها 100 مليون مشاهدة.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة