المشجعات الإيرانيات يجتحن الملاعب لأول مرة منذ 40 عاما

المشجعات الإيرانيات يجتحن الملاعب لأول مرة منذ 40 عاما
(الأناضول)

تدفقت المشجعات الإيرانية اليوم الخميس، إلى ملعب "أزادي" لكرة القدم في حدث تاريخي مهيب لم يحدث منذ أربعة عقود، في أعقاب إزالة الحظر عن حضور المشجعات إلى الملاعب.

وذهبت المشجعات إلى الملعب لمشاهدة مباراة منتخب بلادهم للرجال، مع نظيره الكمبودي، في الجولة الثالثة للمجموعة الثالثة من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى بطولة كأس العالم لكرة القدم التي ستقام بقطر عام 2022.

(الأناضول)

واكتسح المنتخب الإيراني نظيره كمبوديا بأربعة عشر هدفا دون رد.

وكانت المشجعات الإيرانيات ممنوعات من دخول الملاعب وحضور المباريات التي تستضيف مباريات للرجال منذ الثورة الإسلامية في عام 1979.

(الأناضول)

المشجعات كن يدخلن إلى الملاعب في الخفاء، حيث كن يرتدين أزياء مزيفة في محاولة للتحايل على الحظر المفروض عليهن.

(الأناضول)

ونتيجة ضغوط من الاتحاد الدولي (الفيفا)، وحملات دعم حقوق المرأة، خصصت السلطات الإيرانية نحو 3 آلاف تذكرة للنساء، لحضور مباراة إيران أمام كمبوديا اليوم في استاد آزادي الذي يسع 78 ألف متفرج.

وفي وقت سابق، هدد السويسري جياني انفانتينو رئيس "فيفا" باستبعاد إيران من تصفيات مونديال 2022 في حالة استمرار حظر المشجعات الإيرانيات من دخول الملاعب في المباريات الدولية.

(الأناضول)

وفي تشرين الأول/ أكتوبر العام الماضي، تم السماح لـ100 مشجعة لمشاهدة المباراة الودية للمنتخب الإيراني أمام كولومبيا، لكن كان معظمهن من أقارب لاعبي الفريق والمسؤولين بالاتحاد المحلي.