أثرياء العالم واثقون بالعيش حتى سن 100

أثرياء العالم واثقون بالعيش حتى سن 100
(pixabay)

رصد مسح لبنك الاستثمارات السويسري "يو بي إس"، اليوم الخميس، أن غالبية الأثرياء بالعالم مقتنعون أنه سيعيشون حتى سن الـ100 عام.

وأشار المسح الذي شمل 5000 شخص تتعدى أصولهم الاستثمارية المليون دولار أميركي، إلى أن 53% كانوا واثقين أنهم سيعمرون، ما يُعتبر أعلى بكثير من متوسط الأعمار الموجود بالدول المتطورة الذي يعصل إلى 80 عام.

وأظهر المسح أيضًا، أن وأن قرابة اثنين من كل ثلاثة منهم يخططون للعمل لفترة أطول في حياتهم حتى يؤمنوا لأنفسهم تقاعدا مريحًا.

ولفت المسح الذي شمل أثرياء من 10 دول في العالم، إلى أن تسعة من أصل عشرة منهم، يهتمون بصحّتهم أكثر من اهتمامهم بزيادة ثروتهم، وقد بدأوا تغيير عادات إنفاقهم من أجل ذلك، ويقيمون استثمارات طويلة الأجل لتمويل حياتهم الطويلة.

لكن نحو واحد من كل أربعة مشاركين مقيمين في الولايات المتحدة أو بريطانيا قالوا إنهم لم يقوموا بمثل هذه التغييرات المالية ليسلطوا الضوء على قصور في التخطيط للتقاعد في اثنين من أكبر اقتصادات العالم فيما يزداد متوسط العمر المتوقع ولا سيما بين الأثرياء.

وقال مدير قسم المملكة المتحدة في مؤسسة "يو بي إس" لإدارة الثروات، نيك تاكر، إنّ فكرة العيش حتى المئة عام " كانت تبدو كخيال علمي حتى فترة قريبة، لكنها لم تعد شيء فيه احتمالية ضئيل لدى أثرياء العالم، بل أصبحت شيئًا متوقعًا".

وذكر البحث أن من سيعيشون حتى المئة بحاجة للتخطيط لفترة تقاعد مدتها 30 أو 40 عاما ويعني ذلك جني الثروات وحمايتها خلال كل دورات السوق في تلك الفترة واتخاذ قرارات بشأن كيفية توزيع أموالهم بشكل أكثر فعالية على ورثتهم.

وأشارت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية، إلى أن العديد من الدراسات قد أثبتت أن هنالك دليل واضح يربط بين عدم المساواة في توزيع الثروات، بعدم المساواة في تلقي العلاج.

ونوهّت الصحيفة إلى دراسة عُقدت العام الماضي على يد وزارة الصحة البريطانية، والتي أثبتت أن فارق " الحياة الصحية المتوقعة" بين الأغنياء والفقراء، والذي ينص على حياة خالية من الأمراض المزمنة والخطيرة، قد يصل إلى 20 عامًا.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018