إحياء الذكرى الأولى لمجزرة شفاعمرو بمسيرة شعبية

إحياء الذكرى الأولى لمجزرة شفاعمرو بمسيرة شعبية

عقدت اللجنة الشعبية لإحياء الذكرى الأولى لمجزرة شفاعمرو إجتماعا لها في مبنى البلدية يوم الإثنين الفائت شارك فيه ممثلون عن البلدية والأحزاب السياسية الفاعلة والجمعيات والهيئات والمؤسسات الشعبية في المدينة التي نكبت في الرابع من آب الماضي بفقدان أربعة من أبنائها قصف أعمارهم الفاشي العنصري والجندي في عسكر إسرائيل نتن زادة..

وتقرر في الإجتماع إحياء ذكرى المجزرة بمسيرة شعبية تنطلق في العاشرة والنصف من صباح الخامس من آب القادم من أمام دار البلدية باتجاه موقع الجريمة حيث تقام الصلوات على أرواح الشهداء الأربعة ومن ثم تتجه المسيرة الى حيث النصب التذكاري عند مفرق الفوار، حيث يقام مهرجان خطابي يتحدث فيه رجالات دين وممثلو الأحزاب السياسية وممثل عن البلدية وعن اللجنة الشعبية.

كما تقرر قبول اقتراح ممثل التحالف الوطني في بلدية شفاعمرو، إبراهيم شليوط، تخصيص الحصة الأولى من اليوم الدراسي الأول في السنة الدراسية القادمة، حول المجزرة وأبعادها..

وكان شليوط أرسل الى المجلس البلدي برسالة طالب فيها إطلاق أسماء الشهداء الأربعة على شوارع في المدينة تخليدا لذكراهم واستجابة لرغبة الأهل في المدينة.

وقال مراد حداد، عضو اللجنة المركزية لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، إن الذكرى السنوية الأولى لمجزرة شفاعمرو واستشهاد أربعة من إخوتنا أبناء شفاعمرو تحل في ظروف عصيبة ومأساوية تمر بها شعوب المنطقة وخصوصا شعبنا الفلسطيني والشعب اللبناني الشقيق الذي تتعرض أرضه وناسه لأبشع حرب عدوانية حيث يستشهد المئات من أبنائه يوميا، إضافة الى عشرات الشهداء من أبناء شعبنا الذين تصب عليهم آلة القتل الإسرائيلية حممها على مدار الساعة..

وعليه، فإنه يتحتم علينا أن نستغل مناسبة إحياء ذكرى شهدائنا الشفاعمريين لنطلقها صرخة مدوية استنكارا للعدوان الإجرامي في غزة ولبنان ومطالبة حكام إسرائيل بالموافقة الفورية على وقف إطلاق النار ووقف نزيف الدم..

"فصل المقال"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018