محاكمة جائرة ضد نشيطين في جمعية " صوت العامل " النقابية..

محاكمة جائرة ضد نشيطين في  جمعية " صوت العامل " النقابية..

تنظر محكمة الصلح في الناصرة صباح غدا الاربعاء في لوائح الاتهام التي قدمتها الشرطة بحق اثنين من نشيطي جمعية صوت العامل النقابية في الناصرة وذلك بحجة التجمهر والتظاهر الغير قانوني والاعتداء على رجال الشرطة ، كما تدعي الشرطة، وذلك خلال مظاهرة نظمتها جمعية صوت العامل النقابية ضد مخطط ويسكونسين امام مراكز الشركات في حي الفاخورة في مدينة الناصرة في اوائل العام الماضي.

وكانت " صوت العامل " قد نظمت تظاهرة رفع شعارات مرخصة من قبل الشرطة امام مراكز الشركات المطبقة لمخطط ويسكونسين المشؤوم في حي الفاخورة وذلك في مطلع العام الماضي، وقد وقعت مشادات كلامية بين رجال الامن في مراكز الشركات وعدد من المتظاهرين الامر الذي ادى الى قيام الشركات المطبقة للمخطط باستدعاء الشرطة التي اعتدت على المتظاهرين واعتقال عدد منهم. ونفت جمعية صوت العامل النقابية نفيا قاطعا ان يكون احد المتظاهرين او احد اعضائها قد اعتدى على رجال الشرطة الذين حضروا الى المكان، واعتبرت " صوت العامل" ان الاتهامات ضد نشيطي الجمعية ما هي الا اتهامات باطلة وملفقة هدفها ثني صوت العامل عن طريقها النضالي ضد مخطط ويسكونسين، واكدت " صوت العامل" ان نهاية المحاكمة ستثبت ان هذه التهم ملفقة وكاذبة.
على صعيد اخر تجري في نفس اليوم، وفي محكمة الصلح في الناصرة، محاكمة لمدير جمعية صوت العامل النقابية وهبة بدارنة وعدد من العمال والعاملات من قرية عين ماهل، وذلك ضمن لوائح اتهام تتضمن الاعتداء على رجال الشرطة، الاعتداء على حراس مكتب العمل في الناصرة، الحاق الاضرار الفادحة في ممتلكات مكتب العمل، ومحاولة سيدة من قرية عين ماهل الاعتداء على شرطي وسرقة مسدسه خلال مظاهرة امام مكتب العمل في العام 1999، والجدير بالذكر ان هذه المحاكمة الجائرة والتعسفية مستمرة منذ ثمانية سنوات متتالية، وتصر النيابة العامة على السجن الفعلي لكافة المتهمين في القضية وبضمنهم مدير جمعية صوت العامل النقابية في الناصرة.

..

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018