شفاعمرو: يوم غضب لدعوة بيرس للمشاركة في احتفالات مئوية تأسيس البلدية..

شفاعمرو: يوم غضب لدعوة بيرس للمشاركة في احتفالات مئوية تأسيس البلدية..

تحت عنوان "لا أهلا ولا سهلا بسفاح قانا" أصدر التجمع الوطني الديمقراطي وحركة أبناء البلد في شفاعمرو، اليوم الخميس، بيانا اعتبر فيه دعوة الرئيس الإسرائيلي للمشاركة في احتفالات المئوية لتأسيس البلدية تدنيسا للمدينة.

وأشار البيان إلى أن بلدية شفاعمرو أعلنت أنها تعتزم استضافة شمعون بيرس في احتفالات "المئوية، مشيرا إلى أن رئيس البلدية وحلفاءه مصممون على السير في درب التزلف للسلطة ورموزها، بدون أية روادع. وأشار البيان في هذا السياق إلى تكريم البلدية لضباط الشرطة في شفاعمرو، واستقبال من وصف بـ"الوزير من حزب الترانسفير – يسرائيل بيتينو الذي يدعو إلى طرد وترحيل العرب".

كما لفت البيان إلى توجيه الدعوة إلى "المسؤول عن الخدمة المدنية الإسرائيلية في مكتب رئيس الحكومة" من أجل الاجتماع مع مديري المدارس في شفاعمرو.

وتضمن البيان أيضا الإشارة إلى جهود البلدية من أجل الاحتفال بالمئوية فتزين دوار شهداء النكبة بعناوين كبيرة عن هذه المناسبة، وتطمس عن قصد أسماء الشهداء المحفورة على الدوار، بحسب البيان.

وجاء في البيان "لقد فقدت هذه الإدارة صوابها وقررت السير في طريق الاعوجاج السلطوي المعادي لحقوقنا ولثوابتنا الوطنية والأخلاقية".

كما اعتبرت دعوة بيرس، جزار قانا، بمثابة تدنيس لمدينة شفاعمرو، حيث جاء في البيان: "إن دعوة شمعون بيرس هي بمثابة تدنيس لمدينة شفاعمرو، لأنّ شمعون بيرس قاتل الأطفال والأبرياء، وهو المسؤول عن مجزرة قانا، وهو المسؤول عن قتل المئات والآلاف من أبناء شعبنا الفلسطيني، وهو أكثر المُعادين للأمة العربية من المحيط إلى الخليج، وهو رمز للاستعمار والاحتلال، وهو رمز الدمار النووي كما يتبجح".

وأكد البيان أن شفاعمرو قلعة وطنية حصينة تأبي التلوث والهوان. كما أكد التجمع وأبناء البلد على أنه آن الأوان للتعامل مع هذه المدينة وأهلها باحترام وليس بمثل هذا الاستهتار، والضحك على الناس بمقولات أكل الدهر عليها وشرب على نحو أنّ البلدية ملزمة من أجل نجاعة العمل البلدي بالتعامل مع السلطات والمؤسسات الرسمية".

وأشار البيان إلى أنه من طبيعة العمل البلدي التعامل مع الوزارات والمؤسسات المختلفة ضمن القنوات الرسمية الطبيعية، لكن ليس من واجب البلدية تكريم الشرطة، وليس من واجب البلدية الاحتفال بتاريخها برعاية جزار قانا، وليس من واجب البلدية التعامل مع يسرائيل بيتينو. وليس من واجب البلدية الترويج للخدمة المدنية.

ووجه البيان تحذيرا لإدارة البلدية التي وصفت بـ"الإدارة البائسة والتعيسة"، بأنه لن يتم السماح لجزاري شعبنا بأن يلقوا خطاباتهم في المدينة، وان يتحدثوا عن التعايش والديمقراطية، في وقت تنتهك فيه حقوقنا، ومقدساتنا تُسرق وتدنس لتصبح تراثًا يهوديًا، في وقت يحاصر هؤلاء شعبنا الفلسطيني في غزة منذ خمس سنوات حيث ارتكبت جرائم حرب وإبادة وجرائم ضد الإنسانية.

وجاء في البيان أن "جماهير شفاعمرو المشهود لها في المواجهة والتصدي، سوف تتصدى لهذه الاحتفالات السلطوية التي يتوج فيها السفاحون والقتلة، ونعلن منذ الآن أن يوم قدوم بيرس إلى شفاعمرو سوف يكون يوم غضب في شفاعمرو ويوم مظاهرات احتجاجية".

وطالب البيان إدارة البلدية بالتراجع عن قرارها، وأن تحترم مشاعر المواطنين وأهالي الشهداء والملاحقين بتهمة قتل الإرهابي نتان زادة مرتكب مجزرة شفاعمرو. وخلص إلى أنه مثلما أفشل اجتماع الخدمة المدنية، والاجتماع الذي أعلن عن موعده مع وزير السياحة، سوف يفشل تتويج بيرس راعيا لاحتفالات المئوية. كما دعا البيان جماهير شفاعمرو للتأهب من أجل المعارك القادمة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"